• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

عجــائب الحــدود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يوليو 2016

من غرائب وعجائب الحدود في العالم، أن مزارع كبيرة تفصل بين إنجلترا وأسكتلندا، وهي من الحدود البرية بين الدول، حيث تحتل المساحات الخضراء مسافة كبيرة، وتم تمييز المنطقة الأسكتلندية عن إنجلترا بزراعة نوع من الأشجار الطويلة كالسرو، والذي ينظر للحدود يرى الفاصل الطبيعي مع أن الأرض ذات لون أخضر واحد.

* مبنى ذو أعلام حمراء في المغرب وذو أعلام زرقاء في الجزائر، ربما هذه هي الطريقة المثلى التي ميزت بها كل من المغرب والجزائر حدودها المتجاورة جداً من خلال وضع علامة يراها شعب كل من الدولتين.

* مقهى بين هولندا وبلجيكا، من يصدق أن بوسعه الجلوس في مقهى ليحتسي كوباً من الشاي، أو يرتشف قليلاً، من القهوة مع إفطار حلو المذاق، في صباح من الصباحات الجميلة الهادئة، وهو يعرف أنه يجلس في نقطة حدود فاصلة بين بلجيكا وهولندا، حيث يشطر المقهى خطاً عريضاً عليه إشارة الزائد، كعلامة واضحة على الحدود بين البلدين.

* صخرة بين إسبانيا والبرتغال، فوق هذه الصخرة إن قفزت للأخرى التي تجاورها فأنت ستقفز من إسبانيا إلى البرتغال، والطريق لن تستغرق سوى عشر ثوان وليس عشر ساعات من السفر.

* دول المثلث الذهبي مينمار ولاوس وتايلاند، يفصل بين أراضيها مسطح مائي كبير، جعلها تشكل نفسها كأضلاع المثلث.

* شجرة تفصل بين التشيك وألمانيا والنمسا، وبجوار الشجرة هناك نصب مكتوب عليه اسم دولة ألمانيا، وإلى اليمين منه لافتة لجمهورية التشيك، وإلى اليسار منه تقع النمسا.

* خط طوله عشرة سنتيمترات يفصل بين الهند وباكستان.

* جدار إسمنتي كبير يفصل بين الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك. ولا تنتهي طرائف الحدود وغرائبها، فهناك الكثير مثل: وجود نهر يفصل بين الأرجنتين والبرازيل وباراغواي، وصخرة بين إيطاليا وفرنسا، وخط فاصل بين كوريا الشمالية والجنوبية، وأيضاً واد بين أوزبكستان وطاجكستان.

فارس محمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا