• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بلجيكا وآيسلندا يدفعان ثمن ضعف الجبهة اليسرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تسببت الجبهة اليسرى في خروج بلجيكا وآيسلندا من البطولة، واستقبل الفريقان 4 أهداف عبرها، غير أن قلب الدفاع الآيسلندي كان أسوأ، بعدما اهتزت الشباك من خلاله 5 مرات، في حين أن البرتغال في نصف النهائي تخشى كثيراً من هاتين الجبهتين، بعدما اهتزت الشباك عبر كل منهما مرتين، والجبهة اليسرى لويلز، وأيضاً قلب الدفاع الفرنسي هما الأكثر تسبباً في الأهداف لدى منتخبات نصف النهائي. آيسلندا استقبلت 8 أهداف من داخل منطقة الجزاء، وهى الأسوأ، و«الديك» الفرنسي تعرض مرماه لأربع إصابات من داخلها أيضاً، وتبقى البرتغال هي الأضعف في التعامل مع التسديدات بعيدة المدى، بعدما سجل في مرماها 3 أهداف من خارج المنطقة.

ضمن الثمانية الكبار، اهتزت شباك آيسلندا وبلجيكا مرتين عبر الألعاب الهوائية، واهتز مرمى فرنسا مرة واحدة من خلالها. ويتقابل منتخبا ويلز والبرتغال، ولدى كل منهما 4 أهداف في مرماه من ألعاب متحركة، بينما تظهر دفاعات فرنسا مرة أخرى بعدما أحرز المنافسون هدفين في المرمى الأزرق عبر ركلات ثابتة.

وتسببت الهجمات المنظمة في هز شباك البرتغال بكل الأهداف الخمسة، وهو الأمر المتعلق بعدم وجود ضغط حقيقي من دفاع ووسط الفريق، بالإضافة إلى سوء التمركز الدفاعي بالطبع أثناء تنفيذ تلك الهجمات من المنافسين، وسكن المرمى البرتغالي 3 أهداف بهجمات لم تمرر فيها الكرة كثيراً، عكس المنتخب الويلزي الذي اهتزت شباكه 4 مرات من هجمات تجاوز فيها عدد التمريرات 3 كرات.

واستقبلت شباك فرنسا وويلز هدفاً واحداً من داخل منطقة الـ 6 ياردات، في حين تسبب باتريشيو، حارس البرتغال في هدف بخطأ مباشر أمام المجر في مباراة التعادل 3 - 3 الشهيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا