• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  04:57     إسرائيل تقدم خططا لبناء أكثر من 1292 وحدة استيطانية بالضفة الغربية    

قراقع يدعو إلى مشاركة شعبية واسعة في يوم الأسير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 أبريل 2014

دعا وزير الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع إلى أوسع مشاركة شعبية وجماهيرية في فعاليات إحياء يوم الأسير الفلسطيني الذي اعتبر يوماً وطنياً وشعبياً ويوماً عالمياً لمناصرة الأسرى ودعم حقوقهم والمطالبة بإطلاق سراحهم.

وقال قراقع : «يأتي يوم الأسير في ظل تطور استراتيجي هام بعد القرار الفلسطيني بالانضمام إلى الهيئات والمؤسسات والاتفاقيات الدولية بما يدعم مكانة الأسرى كأسرى حرب وأسرى حرية ويعزز من رفع مستوى قضيتهم على المستوى الدولي والحقوقي».

وأشار قراقع إلى أن هذا العام سيشهد فعاليات كثيرة داخلياً وخارجياً وسيكون عاماً مميزاً لإرسال رسالة إلى العالم والمجتمع الدولي تهدف إلى دعم الموقف الفلسطيني بتحرير الأسرى من القوانين العسكرية الإسرائيلية والدعوة إلى الاعتراف بهم كأسرى حركة تحرر وطني، وكذلك من أجل فضح الممارسات الخطيرة وجرائم الحرب التي تمارسها إسرائيل بحقهم بما ينتهك القانون الدولي والإنساني وقرارات الأمم المتحدة وكذلك لأجل التأكيد أن إطلاق سراح الأسرى وإنهاء معاناتهم هي حجر الأساس في أي سلام عادل بالمنطقة.

على صعيد متصل، شارك المئات من أهالي بلدة عصيرة الشمالية شمال الضفة الغربية امس في مسيرة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال.

وانطلقت المسيرة بدعوة من حركة فتح في البلدة ونادي الأسير الفلسطيني في نابلس ووزارة الأسرى، وجابت شوارع البلدة الرئيسية، رفضاً للقرار الإسرائيلي بعدم الإفراج عن الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى، ودعماً للرئيس محمود عباس في حفاظه على الثوابت الفلسطينية. وانتهت بمهرجان خطابي، طالبت فيه والدة الأسير نائل ياسين في كلمتها باسم أهالي الأسرى، جميع أبناء الشعب الفلسطيني بالتحرك والعمل على إبقاء قضية الأسرى في مقدمة اهتماماتهم.

من جهته، قال أمين سر حركة فتح في البلدة عمار ياسين: إن جميع أبناء حركة فتح والأهالي يقفون إلى جانب قضية الأسرى وخلف الرئيس محمود عباس في مواقفه الثابتة.

وأشار مدير نادي الأسير في نابلس رائد عامر إلى أن المرحلة الحالية تتطلب من الجميع التوحد والوقوف إلى جانب القيادة في ظل الرفض الإسرائيلي بالإفراج عن الأسرى، وفي ظل الضغوط الدولية التي تمارس على القيادة.

كما ثمن عامر قرار الرئيس بالتوجه للمؤسسات الدولية والانضمام لها لما لذلك من أهمية ودعم لقضية الأسرى بشكل خاص والقضية الفلسطينية عموما. (رام الله-الاتحاد)