يعمل وفق نظام تشغيل «أندرويد» بنسخته «4,1 جيلي بين»

«أرشوس جيم باد» ينضم إلى عالم الكمبيوترات اللوحية المخصصة للألعاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مارس 2013

يحيى أبوسالم

ربما يستغرب مراهقون وأطفال من هواة وعشاق ممارسة الألعاب على أجهزة الألعاب الخاصة مثل «بي أس بي»، التي قدمتها شركة سوني على مدار أكثر من 8 سنوات، عندما يعلمون أن جهاز الألعاب العبقري هذا، سبقه إلى أيدي الكثير من المستخدمين أجهزة «جيم أند واتش»، من شركة نينتندو العالمية، وقبل أكثر من 20 عاماً. واليوم ها هي الشركات تتسابق لتثبت نفسها في هذه السوق وتشد الانتباه إلى منتجاتها، عبر جهود عديدة، كان آخرها جهاز الألعاب الفرنسي «أرشوس جيم باد» الذي يعمل بنظام التشغيل أندرويد.

على مدار أكثر من 30 عاماً، وأجهزة ألعاب الفيديو على اختلاف أنواعها كانت موجودة في الأسواق العالمية والمحلية وبقوة، خصوصاً تلك المحمولة التي يمكن ممارسة الألعاب عليها بسهولة وفي أي وقت. وقبل سنوات تمكن جهاز الألعاب الياباني «بي أس بي» من عمل طفرة في عالم الألعاب المتنقلة، لم يسبقه إليها أحد، سوى ما قدمته مؤخراً الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية من إمكانيات وميزات تفوقت بمراحل كثيرة فيما يتعلق بالألعاب، خصوصاً مجانيتها، على ما قدمه الجهاز الياباني بي أس بي، رغم قدراته وإمكانياته الأعلى والأكثر.

فكرة جديدة

رغم انتقال العديد من عشاق الألعاب إلى ممارسة هذه الأخيرة على الهواتف والكمبيوترات اللوحية الذكية، إلا أن هناك مجموعة منهم ما زالت متمسكة بجهاز الألعاب «سوني بي أس بي»، وذلك ليس لما تمتاز به الألعاب التي تعمل عليه من قوة وسلاسة ومراحل كثيرة ومختلفة تجارياً عما تقدمه، وما يعمل على منصات الألعاب الثابتة، إنما لما يقدمه الجهاز من إمكانيات وسهولة في ممارسة اللعبة والتحكم بها.

ولعل أهم انتقاد مباشر لهذا الجهاز الياباني، هو نظام تشغيله الحصري من سوني الذي لا يقبل سوى الألعاب التي تسمح الشركة بتشغيلها عليه، بالإضافة إلى الألعاب المجانية القليلة نوعاً ما المتوافرة في متجر سوني للألعاب، وهو ما انتهزته الشركة الفرنسية «أرشوس» لإطلاق جهاز الألعاب المتنقل والخاص بها «أرشوس جيم باد» الذي يعتبر اليوم أحد أهم المنافسين الأقوياء لجهاز الألعاب الياباني بي أس بي، خصوصاً أنه يعمل بنظام التشغيل أندرويد بنسخته 4,1 جيلي بين، ما سيمكن مستخدميه من ممارسة الألعاب كافة التي يرغبون بها عبر متجر جوجل بلاي، بطريقة جديدة ومختلفة وبتحكم أعلى بمراحل كثيرة عن ما هي عليه الحال في الهواتف والكمبيوترات اللوحية الذكية.

وجاء جهاز الألعاب الفرنسي الجديد بشكل خارجي قريب جداً إلى الجهاز الياباني بي أس بي، حيث سيتمكن اللاعب من الآن وصاعداً من ممارسة ألعابه المفضلة في متجر جوجل بلاي، ليس عبر اللمس على الشاشة فحسب، بل عبر الأزرار وعصي التحكم المتوافرة في الجهاز، بمعنى أن تجربة اللعب في هذا الجهاز ستكون أقرب للحقيقة وأشبه بكثير لما عليه الوضع في جهاز بي أس بي، إنما مع اختلاف وفرة الألعاب وكثرتها ومجانيتها التي يمكن لجهاز أرشوس جيم باد من تشغيلها. ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

المفاوضات الجارية حول أزمة البرنامج النووي الإيراني هل

تستمر
تفشل
يتم تمديدها
australia