• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مقتل 5 من «فجر ليبيا» في سرت

«داعش» يتبنى هجوم بنغازي والجيش يرد في البر والجو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

بنغازي، طرابلس (وكالات)

بدأت القوات الخاصة الليبية عملية عسكرية برية مدعومة بالطيران الحربي في بنغازي، الليلة قبل الماضية، ردا على هجوم انتحاري استهدف نقطتي تفتيش للجيش. ونقل موقع «الوسط» المحلي عن الناطق باسم القوات الخاصة العقيد ميلود الظوي إن قوات الصاعقة بدأت عملية برية مدعومة جواً أطلق عليها اسم «الشهيد»، ردا على الهجوم ، مشيراً إلى استهداف تجمعات ومواقع تمركز قوات تنظيم «أنصار الشريعة» و»مجلس ثوار بنغازي»، بالمدفعية الثقيلة في محاور الليثي وبوعطني والقوارشة، خلال الليل.

وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم بسيارة مفخخة أمس الأول على نقطة تفتيش تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في المدينة وتبنى موالون له في بيان نشر على تويتر عملية تفجير بسيارة مفخخة في منطقة الليثي أمس الأول، ونشروا صورا للعملية ومنفذها، وهي العملية لتي أدت لمقتل سبعة وإصابة 12. وقالت مصادر في مركز بنغازي الطبي إن حصيلة القتلى في المدينة ارتفعت إلى أكثر من 15، كما أصيب نحو 13 بعد تفجيرين آخرين وقعا في المدينة موضحةً أن العمليات استهدفت تجمعات لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وأعقبتها اشتباكات في أنحاء المدينة بين مقاتلين تابعين لمجلس شورى ثوار بنغازي وتجمعات موالية لحفتر. وعلى صعيد متصل أفادت مصادر طبية بأن صاروخا سقط على مبنى سكني ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين، ولم يتضح على الفور من وراء إطلاق الصاروخ.

إلى ذلك، قتل خمسة مقاتلين ليبيين ينتمون إلى كتيبة تابعة لميليشيات «فجر ليبيا» الموالية للسلطات الحاكمة في طرابلس، في هجوم شنه تنظيم داعش المتطرف، أمس، على موقع الكتيبة غرب مدينة سرت الساحلية، حسب ما أفاد متحدث ومسؤول محلي. وقال خالد أو جازية المتحدث باسم «الكتيبة 166» الموالية لـ «فجر ليبيا» التي تسيطر على العاصمة: «شنّ تنظيم داعش فجر اليوم (أمس) هجوماً على نقطة حماية في منطقة المحطة البخارية على بعد نحو 15 كلم غرب سرت (450 كلم شرق طرابلس)». وأضاف في تصريح أن المواجهات دارت فقتل خمسة من عناصر قوة الحماية وأصيب اثنان آخران بجروح، مؤكداً أنه «جرى صد الهجوم وتمت السيطرة على الموقف». و»الكتيبة 166» مجموعة مقاتلة مكلفة من قبل سلطات طرابلس بحماية وتأمين مدينة سرت.

وأكد مسؤول محلي في سرت حصيلة هذا الهجوم، مشيراً إلى أن عناصر تنظيم داعش «استخدموا القذائف الصاروخية في هجومهم على موقع القوة المسلحة». وفي فبراير شنّ مسلحون هجوماً داخل سرت تمكنوا خلاله من السيطرة على الأجزاء الكبرى من المدينة، وغالبية المباني الحكومية فيها، قبل أن يعلنوا أنهم ينتمون إلى تنظيم داعش المتطرف. وتخوض قوات موالية للحكومة في طرابلس منذ نحو عشرة أيام، اشتباكات عند مداخل المدينة وفي مناطق أخرى قريبة منها مع عناصر التنظيم.

ويقول مسؤولون في طرابلس إن تنظيم داعش «تحالف مع مؤيدين للنظام السابق في هذه المنطقة التي تضم حقولا نفطية مهمة». وإلى جانب سرت والمناطق المحيطة بها، يتواجد تنظيم داعش كذلك في مدينة درنة الواقعة على بعد نحو 1300 كلم شرق طرابلس، والخاضعة لسيطرة مجموعات مسلحة متشددة. كما يؤكد مسؤولون في طرابلس أن لداعش خلايا نائمة في العاصمة حيث تبنت هذه المجموعة المتطرفة تفجيرات وقعت في المدينة خلال الأسابيع الماضية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا