• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أول الأرقام القياسية نيجيرية

انطلاقة بطولة العالم لرفعات قوة المعاقين في دبي بمشاركة 450 لاعباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 أبريل 2014

أسامة أحمد (دبي)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، انطلقت أمس النسخة الجديدة لبطولة العالم لرفعات قوة المعاقين بمشاركة 450 لاعبا ولاعبة يمثلون 65 دولة هي الجزائر، الأرجنتين، أرمينيا، أذربيجان، البحرين، البرازيل، الكاميرون، تشيلي، الصين، الصين تايبيه، كولومبيا، مصر، فنلندا، فرنسا، جورجيا، ألمانيا، بريطانيا، اليونان، المجر، الهند، إندونيسيا، إيران، العراق، أيرلندا، إيطاليا، ساحل العاج، اليابان، الأردن، كازاخستان، كينيا، كوريا، قرغيزستان، لاتفيا، ليبيريا، ليبيا، ماليزيا، المكسيك، منغوليا، المغرب، هولندا، نيجيريا، غينيا بيساو الجديدة، الفلبين، بولندا، روسيا، السعودية، سلوفاكيا، جنوب إفريقيا، إسبانيا، سويسرا، سوريا، تايلاند، تركيا، تركمانستان، أوكرانيا، الولايات المتحدة الأمريكية، أوزبكستان، فنزويلا، فيتنام، زامبيا، كما يشارك في البطولة أكثر من 200 إداري وفني ومرافق للوفود.

وتعد نسخة دبي التي ينظمها نادي دبي للمعاقين بدعم من مجلس دبي الرياضي التجمع الأبرز للاعبي ولاعبات رياضة رفع الأثقال بعد دورة الألعاب شبه الأولمبية التي أقيمت بالعاصمة البريطانية لندن 2012، خاصة أن «المونديال» مؤهِل لدورة الألعاب البارالمبية المقبلة بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية عام 2016.

وانطلقت أمس الأول تميمة البطولة من خلال الحفل الذي أقيم أمام مقر نادي دبي للمعاقين عبر مترو دبي وكان برفقتها الرباعان محمد خميس ونبيل عبد الكريم حيث كانت ضربة البداية بمحطة مترو الاستاد المجاورة للنادي وصولا إلى مول الإمارات.

تفاعل

وقد شهدت رحلة التميمة مشاركة شعبية واسعة وتفاعلا كبيرا من قبل زوار المترو ومول الإمارات وجسدت رسالة فرسان الإرادة، وجاء تصميم تميمة البطولة من وحي الروح الشرقية التي تحملها المدينة المضيفة، إذ تجسد التعويذة رأس الصقر العربي، وهو واحد من الطيور الجارحة الشهيرة في الإمارات التي تعكس إرث وتقاليد الصيد بالدولة عاكساً قدرة «فرسان الإرادة» على اصطياد النجاحات، وكتابة نجاحاتهم في سجل من ذهب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا