• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

نقص المنافس لن يخدعه

كاميلي: «الصقور» ليس قلقاً من سباق «القاع» والإحساس بالمسؤولية سر التفاؤل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 أبريل 2014

سالم الشرهان (رأس الخيمة)

أكد البرازيلي باولو كاميلي مدرب الإمارات أن مباراة اليوم صعبة على الفريقين، ولا خيار أمامه سوى تحقيق الفوز للإبقاء على حظوظه قائمة في البقاء بدوري الخليج العربي في الموسم المقبل، وقال «نعرف أن وضعية الشارقة أفضل بكثير من ظروفنا، ومن هنا تكمن صعوبة المباراة، إلا أننا نسعى لاستغلال كل الظروف لمصلحتنا لحصد النقاط الثلاث التي تقربنا من الدخول إلى المنطقة الآمنة، ونحن نحترم قوة وإمكانات «الملك»، وبالتالي نتعامل معه بكل حذر، وأن النقص في صفوفه لن يخدعهم، لأن فريقاً بقوة وإمكانات «الملك» لا يمكن أن يتأثر بغياب لاعب أو لاعبين».

وأضاف كاميلي أن المستوى الجيد الذي قدمه اللاعبون أمام العين بالذات في الشوط الثاني سيكون دافعاً للاعبين اليوم لتقديم مثله أمام الشارقة، وهذا ما نتمناه مع التقدير الكامل لـ «الملك» الذي نقدر إمكاناته وقوته، ولكن ذلك لا يمنع من التطلع للنتيجة الإيجابية بالذات، وأن كرة القدم لا يوجد فيها كبير، فهي تعطي من يعطيها، حتى ولو كان هناك فارق في الإمكانات والمستوى.

وحول الاستعدادات لهذه المباراة، قال كاميلي إنها نفسها التي استعد بها الفريق لمباراة العين، مشيراً إلى أنه يلعب بالطريقة نفسها التي خاض بها مباراة «الزعيم»، مع تأمين الجانب الدفاعي بصورة أكبر، والاعتماد على الكرات المرتدة التي ستكون سلاح الفريق اليوم، للوصول إلى الهدف، وهو تحقيق نتيجة طيبة، مشيراً إلى أنه سوف يتعامل مع خطورة الهجوم الشرقاوي، بحذر وواقعية، من خلال وضع حراسة مشددة على عناصره.

وأشار كاميلي إلى أنه على الرغم من كل ذلك عليهم الاعتراف بأن المهمة لن تكون سهلة، ولأن الشارقة يعدّ من الفرق القوية والكبيرة بالدولة، حيث إن الفريق الذي يلعب كرة مثالية يملك حظوظاً كبيرة، ولكن ذلك لن يكون على حساب الإمارات الذي يتطلع لهدف تأمين موقفه في المنطقة الدافئة.

وقال «بكل تأكيد أطمع في الفوز على الشارقة، وأن يحالف لاعبينا التوفيق لحصد النقاط الثلاث، وأن تخدمنا ظروف المباراة بشكل إيجابي في تحقيق ما نتطلع في النهاية إلى بلوغه وهو هدف البقاء في «المحترفين»، مشيراً إلى أن فريقه لا يستحق نهائياً المركز الذي يقبع فيه، وتمنى أن يقف الحظ هذه المرة بجانبهم. وأضاف: الشارقة يملك العديد من اللاعبين المتميزين من أصحاب المهارات الخاصة، كما أنه يفرض على الكل احترامه، ومن هذا المنطلق يتعامل معه بكل حذر، مؤكداً أن «الصقور» جاهز من النواحي كافة للمباراة التي تعتبر فرصة جيدة للهروب من مازق «القاع» ولابد من استغلالها بصورة إيجابية.

وحول السباق بين فرق «القاع»، قال: «لا شك أن المنافسة بدأت تأخذ «منحى آخر»، خاصة مع وصول المسابقة إلى أمتارها الأخيرة، ولكن ذلك لا يؤرقنا كثيراً، لأن «الصقور» عندما يحقق النتائج الإيجابية تتلاشى كل المصاعب، خاصة أن الفريق يتقدم على أقرب منافسيه، وهو دبي بفارق 4 نقاط، قبل بداية الجولة الثانية والعشرين، وسوف تزداد بعد نهاية الجولة، من خلال حصدنا نقاط المباراة، وتعثر بقية الفرق التي تأتي خلفنا، وتحديداً «الأسود».

وأضاف: «النقطة الإيجابية التي تدعوني للتفاؤل بإمكانية تحقيق النتيجة التي نطمح لها هي إدراك اللاعبين حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأن التطلع لحصد النتيجة الإيجابية، أمر لابد منه، خاصة بالنسبة لفريق مثل «الأخضر» الذي يطمح للبقاء بين الأقوياء، وهذا لن يتحقق، إلا بحصد النقاط، لهذا نسعى لبلوغ ذلك، حتى ولو كان على حساب الشارقة الذي نكن له، ولجميع الفرق كل الاحترام والتقدير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا