• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شكوك حول «مناورة» سياسية بفعل المشاكل الداخلية وأنباء عن مباحثات سرية مع دمشق بشأن الأكراد

أردوغان يعرض «تجنيس» اللاجئين السوريين في تركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الليلة قبل الماضية، أن الحكومة تعمل على مشروع من شأنه أن يسمح في نهاية المطاف للراغبين من اللاجئين السوريين المقيمين على الأراضي التركية الحصول على الجنسية. كما أكد أردوغان أن «الموقف الرسمي لبلاده بشأن الملف السوري والحكومة السورية لم يتغير ولن توافق على استمرار نظام قاتل»، وذلك خلال زيارته لمدينة كيليس القريبة من حدود سوريا، وسط تقارير غربية عن استعداد أنقرة لاتخاذ خطوات من شأنها تغيير مسار الحرب الأهلية بهذه البلاد المضطربة.

ونقلت وسائل الإعلام عن أردوغان قوله «سأزف اليكم خبراً ساراً. سنساعد أصدقاءنا السوريين من خلال منحهم الفرصة إذا كانوا يرغبون للحصول على الجنسية التركية». وأضاف أن وزارة الداخلية ستعلن في وقت قريب الإجراءات الواجب اتباعها للحصول على الجنسية دون مزيد من التفاصيل حول هذه المبادرة التي من المتوقع أن تثير جدلاً حاداً. لكن أردوغان الذي عرف بخطاباته الدعائية، لم يحدد ما إذا كان سيتم السماح لكل اللاجئين المسجلين للتقدم بطلب للحصول على الجنسية، كما أنه لم يحدد المعايير اللازمة لذلك أو كم ستستغرق هذه العملية من الوقت. وتابع الزعيم التركي أمام مجموعة من اللاجئين السوريين «نعتبركم إخواننا وأخواتنا، لم تبتعدوا عن وطنكم لكن فقط عن منازلكم وأراضيكم لأن تركيا هي أيضاً وطنكم».

وتقول تركيا إنها تؤوي نحو 2,7 مليون نازح سوري فروا من الحرب الأهلية في بلادهم. وهؤلاء ليسوا لاجئين بالنسبة لتركيا، من الناحية القانونية، لكنهم «ضيوف».

وأثارت تصريحات أردوغان جدلاً على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أبدى العديد شكوكاً إزاء جدوى المشروع. واعتبر مغردون ذلك مجرد «مناورة» لأردوغان لتسجيل مزيد من الناخبين للتحول إلى النظام الرئاسي الذي يريده في تركيا. ويتبادل مغردون على هاشتاج بعنوان «لا أريد سوريين في بلادي» الاتهامات مع تنديد العديد منهم بمشاريع النظام التركي وشكوى البعض من ردود فعل مبالغ فيها أو حتى عنصرية. ويريد تعزيز صلاحياته من خلال تغيير الدستور، في مشروع يثير استياء شديداً لدى بعض الرأي العام والمعارضة البرلمانية.

وتشير التقارير إلى أن تركيا منذ نشوب الصراع في سوريا، عرفت بموقفها المؤيد للمعارضة التي تقاتل ضد الجيش النظامي، لكن المشاكل الداخلية في البيت التركي تدفع أنقرة للبحث عن حل وسط، مع لاعبين آخرين في الأزمة السورية مثل روسيا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا