• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خطة استراتيجية جديدة لـ«الهيئة» تمتد حتى 2021

الإمارات الأولى عالمياً في أمن الطيران المدني لعام 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يوليو 2016

مصطفى عبد العظيم (دبي)

تبوأت دولة الإمارات المرتبة الأولى عالمياً في تطبيق معايير أمن الطيران المدني للعام 2016 بعد أن اجتازت البرنامج العالمي للتدقيق على أمن الطيران المدني التابع لمنظمة الطيران المدني الدولي «ايكاو». وتقوم منظمة الطيران المدني الدولي «ايكاو» بتنفيذ عمليات تدقيق منتظمة وإلزامية ومنهجية ومنسقة في جميع الدول الأعضاء لتحديد مدى امتثال الدول الأعضاء للقواعد الدولية في الملحق السابع عشر (أمن الطيران المدني) وأحكام الملحق التاسع (التسهيلات) المتعلقة بأمن الطيران المدني في اتفاقية الطيران المدني الدولي (اتفاقية شيكاغو). وتضمنت مراحل التدقيق الإطار التنظيمي والنظام الوطني لأمن الطيران المدني في الدولة، تدريب أفراد أمن الطيران المدني، مهام مراقبة جودة أمن الطيران، عمليات أمن المطار، أمن الطائرة والأمن أثناء الطيران، أمن الركاب والأمتعة، أمن البضائع والبريد وتموين الطائرات والاستجابة لأفعال التدخل غير المشروع.

بالإضافة إلى أحكام الملحق التاسع (التسهيلات) المتعلقة بأمن الطيران المدني.

وخضعت دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة في الهيئة العامة للطيران المدني، للبرنامج العالمي للتدقيق على أمن الطيران المدني (نهج الرصد المستمر) التابع لـ«ايكاو» خلال الفترة من21-29 فبراير 2016، وهو البرنامج الذي اجتازته الدولة بنسبة 99,53%، لتصبح من أوائل الدول تصنيفاً ضمن البرنامج لعام 2016، حتى الآن من خلال استيفاء متطلبات أمن الطيران المدني الواردة في الملحق السابع عشر (أمن الطيران المدني) بنسبة 99.06% وأحكام الملحق التاسع (التسهيلات) المتعلقة بأمن الطيران المدني بنسبة 100%. ورحب معالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، بالإنجاز الكبير الذي حققته دولة الإمارات، ممثلة في الهيئة العامة للطيران المدني، مؤكداً: «أن تحقيق الهيئة للمركز الأول بين دول العالم في أمن الطيران المدني، يأتي كثمرة للعمل الشاق والدؤوب للهيئة على المستويين العالمي والوطني». وأوضح: «أن جهود ومبادرات الهيئة العامة للطيران المدني بارزة من خلال وضع التشريعات والسياسات الوطنية الملائمة والممارسات والإجراءات الشاملة التي تتسم بالمرونة والفعالية، وتوفير الحماية اللازمة ضد أفعال التدخل غير المشروع مع مراعاة أمن وسلامة وانتظام وكفاءة الرحلات الجوية، مؤكداً أن قطاع الطيران يأتي دائماً على قمة أولوياتنا، باعتباره أهم عناصر الصناعة». وقال سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني: «إنه من دواعي فخرنا أن نحصل على مثل هذا التقييم من منظمة الطيران المدني الدولي، وأن نحقق أفضل النتائج في مجال أمن الطيران».

وأشار إلى «أن ما ساهم في تحقيق دولتنا لهذه المكانة الرائدة في قطاع الطيران، جهودها المتواصلة في دعم صناعة الطيران المدني في المنطقة والإقليم، وذلك من خلال المبادرات التي تطرحها أو تتبناها الهيئة العامة للطيران المدني، بما يخدم مصالح صناعة الطيران في المنطقة.» وأضاف: «في هذا الصدد، يسرنا أن نتقدم بالشكر والامتنان لقطاع أمن الطيران في الهيئة، الذي لم يتوان عن القيام بكل ما يلزم لتأمين تحقيق الدولة لهذه المكانة المرموقة، وإلى موظفينا وشركائنا الاستراتيجيين في قطاع الطيران المدني». وقال حمد سالم المهيري، المدير العام المساعد لقطاع شؤون أمن الطيران في الهيئة العامة للطيران المدني والمنسق الوطني للدولة في البرنامج العالمي للتدقيق على أمن الطيران قال: «قامت الهيئة بوضع خطة للاستعداد للبرنامج العالمي للتدقيق على أمن الطيران والتي بدأت في أبريل 2015، من خلال تشكيل فريق عمل لوضع التحضيرات الخاصة بالبرنامج، كما قامت الهيئة بعقد ورش عمل تثقيفية لكافة الشركاء الاستراتيجيين لتثقيفهم بمتطلبات وأهداف نهج الرصد المستمر والتي تهدف إلى تعزيز أمن الطيران من خلال تقييم وتنفيذ القواعد القياسية في الملحق السابع عشر لأمن الطيران، وكشف الثغرات في نظام أمن الطيران القائم في الدولة». وكشفت ليلى علي حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية في الهيئة العامة للطيران المدني، عن قرب انتهاء الهيئة من إعداد وصياغة خطة استراتيجية جديدة لمدة 5 سنوات وتمتد من العام 2017 وحتى 2021، وذلك بعد انتهاء الخطة التشغيلية الحالية التي امتدت خلال الفترة من 2014 وحتى 2016.

وقالت المهيري إن الهيئة حققت بنجاح كبيرة أهداف خطتها التشغيلية الحالية، مشيرة إلى أن الخطة الجديدة والتي سيتم الإعلان عنها في الربع الأخير من العام الجاري، تتماشى مع (رؤية الإمارات 2021) وما تضمنته من عناصر وأهداف ذات ارتباط وثيق بالطيران المدني في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا