• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

صديقة المطبخ في الشهر الكريم

روز عربجي: رمضان يحلى مع «اللمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يوليو 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

رمضان بالنسبة لخبيرة التجميل روز عربجي هو شهر الخير والتسامح والبركة، لذلك فهي تحاول قدر الإمكان أن تتفرغ في أيام الشهر الفضيل للعبادة والمشاركة في المساعدات الخيرية وفعل الخير، لافتة إلى أنها تفضل في رمضان عدم الخروج من المنزل كثيراً، حيث تعد أيامه فرصة للتجمع مع الأهل والعائلة والأقارب.

«لمة العيلة»

«لمة العيلة» أحلى ما في رمضان.. حسبما أكدته روز التي أوضحت أن الالتفاف حول مائدة واحدة وقت الإفطار أو السحور، وتجمع أفراد الأسرة حولها، إلى جانب دعوة الأقارب والعائلات، أجمل ما في أيام الشهر الكريم، لاسيما أن أغلب أفراد الأسرة، بما فيهم هي نفسها على حد قولها، تشغلها صخب الحياة اليومي، من أمور شخصية وعملية، ما يجعلها تبتعد عن زيارات الأهل والعائلات لفترات طويلة، إلا أن يأتي رمضان لكي يجمع الأحبة في أجواء لا تخلو من المحبة والسعادة.

طقوس خاصة

وتعترف روز الملقبة وسط الساحة الفنية بـ«سفيرة التجميل والأناقة»، أنها لديها طقوس خاصة بها في رمضان، تعودت عليها من أسرتها منذ صغرها، خصوصاً والديها، حيث تستقبل الشهر الفضيل بتزيين منزلها بالديكورات الخاصة برمضان، إضافة إلى الفوانيس الرمضانية المشهورة بمختلف أنواعها التي تعطي طابعاً خاصاً بقدوم الشهر الكريم، لافتة في الوقت نفسه أنها تستمع في أيام الشهر لأغاني رمضان القديمة التي تواصل على استماعها يومياً مثل «رمضان جانا» و«هاتو الفوانيس» و«مرحب شهر الصوم» و«وحوي يا وحوي»، مشيرة إلى أن أغلب هذه الأغاني على الرغم من إصدارها منذ أكثر من نصف قرن، إلا أنها لا تزال الأغاني المحببة لدى الكبير والصغير، وستظل خالدة في أذهاننا..

وجبات مفضلة

وتكشف روز أنها ليست من هواة الطبخ والوقوف في المطبخ كثيراً، وذلك بحكم انشغالها في عالم التجميل والماكياج والأزياء من خلال الصالون الخاص بها في دبي، لكنها في رمضان لا تستطع الابتعاد عن المطبخ، لأنها تحاول المساعدة في تحضير الأكل، لاسيما أنها تتميز في إعداد بعض الوجبات الخاصة بها.

وقد تعلمت روز الطبخ من والدتها، ومن مشاهدتها لبعض برامج الطبخ، حيث تقوم بإعداد بعض الوجبات الخاصة، مع وضع لمساتها السحرية عليها، موضحة أن مائدتها الرمضانية لا تخلو من بعض الأصناف الرئيسة، مثل الأرز بالدجاج أو السمك، وبعض المقبلات، إلى جانب السلطات المتنوعة مثل الفتوش والجرجير والطماطم والخس، مشيرة إلى أنها تحاول قدر الإمكان الابتعاد الأكلات الدسمة والمقليات، وتفضل بشكل عام تحضير الوجبات التي تفيد جسم الإنسان في رمضان، مثل السمك الذي يغني الجسم ب omega3، وشوربة العدس الغنية بالحديد، إلى جانب المشاوي بصفة عامة التي تساعد على الحفاظ على رشاقة الجسم، هذا بالإضافة إلى اهتمامها بتناول بعض الفواكه الطازجة لتعويض نسب السكريات المفتقدة في الدم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا