• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محللون أكدوا انعكاساتها الإيجابية

اندماجات أبوظبي تعيد «الأخضر» لأسواق الأسهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يوليو 2016

حسام عبدالنبي (دبي)

تفاعلت أسواق الأسهم المحلية في بداية تعاملات الأسبوع الجاري بشكل إيجابي مع الأخبار الخاصة بعمليات الاندماج التي ستشهدها إمارة أبوظبي، خاصة بعد إعلان كل من بنك الخليج الأول وبنك أبوظبي الوطني اليوم أن مجلس إدارة كل منهما قد وافق بالإجماع على تقديم توصية للمساهمين بالموافقة على اندماج المصرفين المدرجين في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وقال محللون ماليون إنه على الرغم من أن أداء أسواق الأسهم في دبي وأبوظبي أمس كان جيداً، فإن ضعف سيولة الأسواق لم يمكن المؤشرات من تحقيق ارتفاعات جيدة، مرجعين ذلك إلى عوامل عدة منها إجازات عيد الفطر، وسفر مديري المحافظ المالية وكبار المستثمرين للخارج في الإجازات الصيفية، فضلاً عن عدم استقرار البورصات الأوروبية واستمرار حالة القلق النسبي من حدوث تطورات سلبية في مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلى جانب عدم وضوح الرؤية بشأن أسعار النفط.

وبحسب محمد النجار، وسيط التداول الرئيس في شركة الصفوة للخدمات المالية الإسلامية، فإن إعلان الأخبار الخاصة بعمليات الدمج بين الشركات العملاقة في أبوظبي أنتج حالة من الثقة النسبية في أداء أسواق الأسهم، حيث إن إتمام عمليات الدمج سيكون له فوائد اقتصادية عدة، مدللاً على ذلك بحالة دمج بنك الخليج الأول وبنك أبوظبي الوطني حيث سينتج كيان يكون أكثر قدرة على تقديم تمويلات بشكل أكبر وبمخاطر وتكلفة أقل، ما يساعد على زيادة عدد المشروعات، وبما ينعكس في النهاية على نمو الاقتصاد ونمو القطاع المالي بشكل عام، موضحاً أن عدم تفاعل سوق أبوظبي بشكل قوي مع الخبر جاء لأن نسبة الأسهم القابلة للتداول من البنكين ليست كبيرة نظراً لسيطرة الجهات الحكومية على النسبة الأكبر من رأس المال.

وأكد النجار، أنه فيما يخص سوق دبي المالي فإن الأداء بشكل عام كان إيجابياً، حيث إن تماسك مؤشر السوق فوق مستوى 3330 نقطة أعطى إشارات إيجابية بتوقع تحقيق المؤشر ارتفاعات ملحوظة بعد إجازات العيد في حال عدم وجود أحداث جوهرية خارجية تؤثر بالسلب على أداء السوق.

وأشار إلى أن ارتفاع عدد من الأسهم النشطة أمس لا يعد ارتفاعاً بالمعنى الصحيح، وإنما عودة للأسعار التي كانت عليها تلك الأسهم قبل الانخفاضات التي حدثت بسبب قرار بريطانيا بالخروج من الاتحاد الأوروبي، لافتاً إلى أن بدء الإعلان عن نتائج الربع الثاني من العام المالي الجاري خلال الأسابيع التي تلي إجازات عيد الفطر ستكون عاملاً حاسماً في تحديد اتجاه السوق لا سيما في عدد من الأسهم القيادية مثل «أرابتك» و«إعمار العقارية» و«دبي باركس أند ريزورتس». وفيما يخص التداولات اليومية، شهدت جلسة التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية تنفيذ 1016 صفقة، تم من خلالها تداول 32,6 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 146,33 مليون درهم.

وسجل المؤشر العام للسوق ارتفاعاً بمقدار 51,78 نقطة ليغلق على 4549,42 نقطة مرتفعاً بنسبة 1,15%، وكانت محصلة التداولات ارتفاع أسعار 11 شركة، مقابل تراجع 3 شركات أخرى وثبات أسهم 9 شركات من دون تغيير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا