• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قائد محور شبوة اللواء الركن ناصر النوبة لـ «»:

وقوف الجنوبيين مع الشرعية واجب وطني وعربي لقطع يد إيران من خاصرة العرب الجنوبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يوليو 2016

علي الخليفي (شبوة)

يُعد اللواء الركن ناصر النوبة الذي عينه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قائداً لمحور شبوة واللواء 30 مشاة بقرار رقم 80 من العام 2015م. أحد الأذرع المهمة للحكومة الشرعية، حيث عُرف عن اللواء خلافه الشديد منذ زمن مع المخلوع وشركائه من جماعة «الإخوان» وغيرهم ممن زرعوا الظلم والجهل في اليمن. حيث تبنى اللواء النوبة القضية الجنوبية فقام بتأسيس الحراك الجنوبي السلمي سنة 2007م.

انطلق الحراك الجنوبي السلمي من محافظة شبوة جنوب اليمن، وطالب اللواء النوبة وقتها الجنوبيين بضرورة الالتفاف حول تلك الحركة السياسية التي رأى فيها المخرج الوحيد من ذلك المأزق الذي يرى أن الجنوبيين وقعوا فيه، مشددًا على رص الصفوف لدحر منظومة الفسّاد التي استباحت الأرض والموارد وسلبت الحقوق حيث يُعد اللواء ناصر النوبة من ضمن القيادات العسكرية الجنوبية سابقاً الذين تم إقصاؤهم من المشهد العسكري والسياسي من قبل نظام ”المخلوع علي عبدالله صالح“ وشركائه من الإخوان وغيرهم.

اللواء النوبة، وبعد تأسيسه لـ:”الحراك الجنوبي“ ونجاحه الفاعل على الأرض، يرى أن وقوف الجنوبيّين لمساندة شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي هو واجب وطني وعربي لقطع يد إيران من خاصرة العرب الجنوبية حيث يتحتم على جميع أبناء الجنوب الذين ذاقوا المعاناة منذ قيام الوحدة اليمنية وحتى بعد عزل المخلوع وسقوط نظامه وجوب المشاركة والكفاح ضد هؤلاء الانقلابيين ومن شاركهم وتواطأ معهم. كل ذلك من أجل فرض شرعية الرئيس ”هادي“ ضد المليشيا الانقلابية ومن أجل رد حقوق الناس التي سلبت بالنار والحديد خاصة في الجنوب.

اللواء الركن ناصر النوبة يرى أنه لا بد من إنصاف الجنوبيين وانه لا بد من حل عادل للقضية الجنوبية بما يرضي الجنوبيين. وكون اللواء النوبة شخصية معتبرة ومهمة في المحافظات الجنوبية فلا بد من معرفة رأيه وما يراه في سياق محاولتنا لتوضيح المستقبل القريب واستشراق مستقبل الجنوب ضمن الأزمة اليمنية الكبيرة.

وفيما يلي نص الحوار: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا