• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد فوزه بجائزة العرض المتكامل في أيام الشارقة المسرحية

عبدالله زيد: هدفي إرضاء الجمهور وتقديم ما يناقش همومه

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

ساسي جبيل (الفجيرة)

حققت مسرحية «سمرة وعسل» نجاحاً فنياً وتفاعلاً جماهيرياً كبيراً خلال عرضها بمناسبة أيام الشارقة المسرحية التي انتهت فعالياتها الأسبوع الفائت، ونالت جائزة العرض المسرحي المتكامل عن جدارة واستحقاق، وتسلم عبدالله زيد الدرع الخاص بالتكريم الذي يراه أكبر مما يعتقد الجميع لأنه أنصف إلى حد كبير جهود مسرح دبا الحصن، ومن شأنه أن يكون محرضاً على فعل مسرحي أكثر تألقاً في المستقبل. «الاتحاد» التقت زيد، حيث تحدث عن التتويج، وظروف إعداد العمل ومسرح دبا الحصن الذي تأسس عام 1992وقدم ما يقارب تسعة وعشرين عملاً مسرحياً، وكانت أولى مشاركاته في أيام الشارقة المسرحية العام 1992بمسرحية «كارت أحمر»، ويبلغ عدد أعضاء الفرقة خمسة وسبعين عضواً، وفاز في العديد من المسابقات بعدد من الجوائز، وحصل على المركز الأول في مهرجان مسرح الشباب بدبي، كما حصل على ثماني جوائز في مسرحية واحدة هي «الجلاد»، كما كانت له مشاركة دولية واحدة بمصر.

سمرة وعسل

وعن ظروف إعداد عمله الأخير «سمرة وعسل» المتوج بجائزة أحسن عمل مسرحي متكامل قال زيد: «لقد ألفت مسرحية «سمرة وعسل» في أربعة أيام فقط، وكانت في البداية عملاً جماهيرياً بحتاً، لكنني قمت بتغيير مسار المسرحية قبل عرضها أمام لجنة المشاهدة في ستة أيام لتتناسب مع ظروف المسابقة، واستمرت البروفات لنحو أربعين يوما، وقد لاقينا صعوبات كثيرة في بناء الديكور المسرحي، كما كانت الماديات أكبر عائق، حيث تكلف العرض أكثر من نصف مليون درهم، إذ كنا في كل مرة نعرض المسرحية ندفع كلفة ثابتة تقدر بأربعين ألف درهم، فعدد أعضاء فريق المسرحية 135 شخصا، وهو رقم قياسي في المسرح الإماراتي». يضيف «لم أكن أطمح لهذا التتويج بالمرة، ولم أفكر في الجائزة قط، وهكذا تعودت دائما في كل أعمالي، فالتفكير في الجائزة برأيي يفقد العمل الفني قيمته، ويجعل كل التفكير منصباً فيه، لقد كان هدفي الأول والأخير هو إرضاء الجمهور، وتقديم ما يلبي مطالبهم، ويناقش همومهم ويزيل عثرات الزمن من أمامهم، فالمتعة والفرجة هي أهم ما ركزت عليه في عملي، والحمد الله لاقت مسرحية «سمرة وعسل» إستحسان الجميع في عرس الشارقة المسرحي السنوي».

وعن تمثيل المسرحية لدولة الإمارات ضمن مهرجان المسرح الخليجي أكد عبدالله أن تمثيل دولة الامارات الحبيبة، والعمل الذي سنقدمه سيكون علامة مضيئة للمجتمع الإماراتي والبيئة القبلية الاماراتية في جزء من مناخاتها وتنوعها».

وماذا بعد؟

وعن مشاريعه المقبلة قال مخرج «سمرة وعسل»: «هناك تفكير في عمل كبير نتمنى أن يحقق النجاح، ويجد القبول من قبل جمهور المسرح، وهو مسرحية «12 طالقا» ومسرحية «سلوم بارو» من إخراجي وتأليفي».

ويقول زيد: «المسرح الاماراتي في السنوات الأخيرة ينهض بسرعة عجيبة، ولا ينقصنا إلا المزيد من الدعم المادي لتحقيق الأفضل والأرقى، فالامكانيات الإبداعية متوافرة في كل مكان من إماراتنا العزيزة، ولو تضاعف الدعم المادي ستكون النتائج رائعة وذات إضافة نوعية، فالمادة جزء لا يتجزأ من نجاح العمل المسرحي، وهي موضوع لصيق بالفكر لا نجاح المظهر وإظهار الجوهر، وشكر في هذا الإطار إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حفظه الله، الذي يعتبر راعي المسرح، وصاحب الأيادي البيضاء عليه».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا