• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

انتقاماً لإسقاط مقاتلة في القلمون ومقتل قائدها.. واستهداف حي سيف الدولة بحلب غداة دك سوق طريق الباب

31 قتيلاً بمجزرة لطيران الأسد قرب دمشق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

لقي 31 سورياً حتفهم بينهم ضحيتان من الكوادر الطبية بغارات جوية شنتها مقاتلات نظام الأسد أمس، مستهدفة بلدة جيرود في منطقة القلمون ريف دمشق، وذلك غداة تحطم مقاتلة سورية بالمنطقة أعلنت فصائل المعارضة إسقاطها وإعدام الطيار الذي قفز بمظلة قبل تحطم الطائرة الحربية. بالتوازي، سيطرت فصائل من الجيش السوري الحر، على رأسها «جيش الفتح» و«جيش النصر» و«أحرار الشام» والفرقة الأولى والثانية الساحلية، على عدة مناطق في جبل الأكراد بريف اللاذقية، أبرزها بلدة كنسبا، ومجموعة من القرى والمناطق الأخرى، ضمن معركة «اليرموك» التي أطلقها الثوار في 27 يونيو الماضي، من أجل تحرير جبل التركمان وجبل الأكراد بهذه المحافظة.

وكانت قوات الأسد ومليشياتها توعدت أمس الأول، بالرد بعد أن اتهمت «جيش الإسلام» بقتل الطيار برتبة رائد بعد ساعات على سقوط طائرته «بسبب عطل فني»، بحسب السلطات السورية، قرب بلدة جيرود الواقعة على بعد 60 كلم شمال شرق دمشق.

وقال المرصد الحقوقي، إن «طائرات حربية نفذت غارات مكثفة على أماكن في بلدة جيرود، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على مناطق في البلدة». وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن إلى أن هذا القصف هو الأول منذ عامين.

وأضاف أن القصف «أسفر عن مقتل 31 شخصاً بينهم اثنان من الكادر الطبي» دون أن يوضح ما إذا كان هناك مدنيون بين الضحايا. وقتل في القصف مدير المركز الطبي وبعض العاملين فيه، بحسب ما أفاد أحد الناشطين في البلدة التي يبلغ عدد سكانها نحو 60 ألف نسمة.

وأكد الناشط أبو مالك الجيرودي «أن عدد الغارات بلغ أكثر من 45 غارة»، مشيراً إلى أن «القصف تركز على المناطق المأهولة والمدارس ووسط البلد. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا