• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خسائر القطاع السياحي بلغت 6.5 مليار جنيه خلال ثلاثة أشهر

ندرة الدولار والعجز المالي وتراجع السياحة... تحديات مصر في 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يناير 2016

عبدالرحمن إسماعيل (القاهرة)

يستهل الاقتصاد المصري العام 2016 حاملاً معه التحديات ذاتها التي يحاول جاهداً منذ سنوات التوصل إلى حلول لها، وتتركز في ندرة العملة الأجنبية، وتراجع إيرادات السياحة، وارتفاع عجز الموازنة العامة.

وتحاول حكومة شريف إسماعيل منذ تشكيلها في سبتمبر الماضي، مواجهة هذه التحديات بتغيير في السياسة النقدية للبلاد عن طريق تعيين محافظ جديد للبنك المركزي، واللجوء إلى الاقتراض من مؤسسات التمويل الدولية والإقليمية لتوفير العملة الأجنبية ودعم الموازنة العامة، علاوة على توجه لتطبيق حزمة جديدة من التشريعات والقوانين الضريبية التي تستهدف زيادة الإيرادات الحكومية، لتقليل العجز المالي في الموازنة.

وارتفع عجز الموازنة المصرية خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام المالي الذي يبدأ في يوليو من كل عام إلى 96,7 مليار جنيه من 84,5 مليار جنيه في الفترة ذاتها من العام المالي، وتستهدف الحكومة عجزاً بقيمة 251 مليار جنيه بنهاية العام المالي يعادل 8,9% من الناتج المحلي الإجمالي، انخفاضاً من نسبة قدرها 11,5% في العام المالي الماضي.

وقال اقتصاديون إن الأزمة التي يعاني منها القطاع السياحي عقب سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء والتي دخلت شهرها الثالث، أضافت تحدياً جديداً للاقتصاد المصري خلال العام 2016، خصوصاً أن مؤشرات أداء الموازنة للنصف الأول من العام المالي 2015/‏‏2016، تشير إلى أن تراجع نمو القطاع السياحي الذي يساهم بنحو 19.5% من الناتج المحلي الإجمالي، سيتسبب في صعوبة تحقيق الحكومة لنسبة النمو المستهدفة البالغة 5%.

أزمة السياحة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا