• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

منها 157 مخالفة تجاوز الإشارة الحمراء

6635 مخالفة مرورية للسائقين على شوارع رأس الخيمة في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يوليو 2016

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

سجلت إدارة المرور والدوريات في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة خلال بداية شهر رمضان المبارك 6635 مخالفة مرورية منوعة رصدت في مختلف شوارع ومسارات ومواقع الإمارة.

وأكدت شرطة رأس الخيمة أنها تبذل جهودها في سبيل الحد من المخالفات المرورية المرتكبة بكثرة خلال البرامج والحملات التوعوية المستمرة والمتواصلة عبر مختلف قنوات التواصل وبيان مخاطر ارتكابها والنتائج المترتبة عليها من غرامات مالية وحجز للمركبات حسب نوع المخالفة.

وقال العقيد علي سعيد العلكيم، مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة، إنه ووفقاً للإحصائيات المرورية الصادرة من قسم الإحصاء في الإدارة، رصدت بداية شهر رمضان 6635 مخالفة مرورية تمثلت في 4239 مخالفة تجاوز الحد الأقصى للسرعة المقررة بما لا يزيد على 30 كم/‏‏‏ س، و1058 مخالفة تجاوز للحد الأقصى للسرعة المقررة بما لا يزيد على 40كم/‏‏‏س، و343 مخالفة بما لا يزيد على 50كم/‏‏‏س.وذكر أن مخالفة تجاوز الحد الأقصى للسرعة المقررة بما لا يزيد على 60 كم/‏‏‏س بلغت 136 مخالفة، وما لا يزيد على 70 كم/‏‏‏س إلى 110 مخالفات، وعدم الالتزام بخط السير الإلزامي 66 مخالفة والوقوف في الصندوق الأصفر إلى 51 مخالفة وقيادة مركبة غير مؤمن عليها على الطريق العام إلى 51 مخالفة، وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء إلى 157 مخالفة وغيرها من المخالفات المرصودة الأخرى.

وأشار إلى أنه من الشوارع والمسارات التي شهدت ارتكاباً أكثر للمخالفات المرورية المذكورة كل من شارع شمل، شارع الفيصل شارع المنيعي، شارع مسافي، شارع المنتصر، شارع المطار، شارع الشيخ خليفة «منطقة شوكة»، وشارع الشيخ محمد بن زايد.

وذكر أنه وخلال شهر رمضان اتجهت إدارة المرور نحو توزيع عدد من الدوريات في المسارات الأكثر حيوية وارتياداً من قبل المركبات على مدار اليوم بهدف التنظيم من عملية السير والمرور وضبط الشارع المروري ودعوة السائقين إلى التقيد التام بالأنظمة المتعارف عليها، حيث تم نشر 14 دورية على جميع مناطق الاختصاص في الإمارة و4 دوريات على شارع مستشفى الكويتي نظراً لكثرة ارتياده من قبل الأفراد والأسر خلال الشهر وقبل حلول العيد.

وأشار إلى أن شرطة رأس الخيمة تحرص على نشر الوعي المروري بين مختلف شرائح المجتمع وخصوصاً الشباب والمراهقين المرتكبين للمخالفات المرورية الخطرة، وذلك على مدار العام خلال اعتماد خطة عمل متكاملة عن نوعيه البرامج والحملات المقدمة والمطروحة للأفراد، وذلك بهدف التقليل من المخالفات المرتكبة وتكريس المسؤولية المجتمعية ونشر الثقافة المرورية بحيث يكون الفرد قادراً على إحداث الأثر المطلوب المتمثل في تحقيق معايير السلامة المرورية في مختلف الشوارع والمسارات ولكافة شرائح المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض