• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المفاضلة بين ربيع وقاسم لتعويض غياب كايسيدو

عبدالله موسى خارج حساب الجزيرة أمام الأهلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

يؤدي الجزيرة تدريبه الأخير الليلة، استعداداً للقاء الأهلي في الساعة الثامنة والنصف مساء غد، على ستاد محمد بن زايد، بالجولة الثانية والعشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ويستقر الإيطالي والتر زنجا مدرب «الفورمولا» بشكل نهائي، على التشكيلة الأساسية التي يخوض بها المباراة عقب مران اليوم، كما أنه يحسم موقف بديل كايسيدو الذي يغيب عن مباراتي الأهلي والإمارات لحصوله على البطاقة الحمراء المباشرة في مباراة النصر الأخيرة، وتقتصر المفاضلة بين أحمد ربيع وعبدالله قاسم لسد غياب كايسيدو، وفي الوقت نفسه تأكد أمس بصفة نهائية، غياب الظهير الأيسر عبد الله موسى عن لقاء الغد، بعد الإصابة التي تعرض لها في لقاء الاستقلال يوم الأربعاء الماضي في البطولة الآسيوية.

وكان المدرب عكف في الأيام الأخيرة على متابعة عدد من مباريات «الفرسان» في البطولات المحلية والآسيوية، للتعرف إلى عناصر القوة والضعف فيه، من أجل وضع التصور النهائي للخطة المناسبة للمباراة، على ضوء دراسة قدرات الفريق المنافس الذي يتصدر الدوري بفارق مريح من النقاط.

وكان «الفورمولا» أغلق ملف مشاركته في دوري أبطال آسيا مؤقتاً، ووجه تركيزه إلى الدوري، حيث استهل تحضيراته بحصة تدريبية استشفائية بملعب محمد بن زايد صباح أمس الأول الخميس، سعى من خلالها الجهاز الفني لتخليص اللاعبين من آثار الإرهاق الذي تعرضوا له جراء مباراة الأربعاء أمام الاستقلال الإيراني، واستهدف إعداد اللاعبين بدنياً للحصص التدريبية المقبلة التي تسبق مباراة الأهلي، وهما حصتان فقط، نظراً لضيق الوقت بين المباريات.

وستكون مواجهة الجزيرة والأهلي هي الثانية للفريقين في هذا الموسم، حيث انتهت أولى مواجهاتهما بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما في ستاد راشد بدبي ضمن مسابقة الدوري، وبعد مباراة الأحد ستجمعهما مواجهة ثالثة وحاسمة في نهائي كأس الخليج العربي، يحتضنها ملعب هزاع بن زايد في مدينة العين مساء 19 أبريل الجاري.

وبالنسبة لمباراتي الأهلي و«صقور الإمارات»، فإنهما على قدر كبير من الأهمية، حيث إن الفوز فيهما يعني الاقتراب كثيراً من الثنائي الأهلي والشباب، والعودة لسكة الانتصارات من جديد، بعد أن توقفت في المباريات الثلاث الأخيرة أمام الوحدة والنصر، ثم الاستقلال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا