• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نقاط بوزن الذهب

عجمان ودبي.. «الإقلاع» قبل «النداء الأخير»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

عماد النمر (عجمان)

يستضيف ستاد راشد بن سعيد بنادي عجمان في الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم، لقاء عجمان مع دبي، ضمن اليوم الأول للجولة الثانية والعشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ويعد اللقاء مصيرياً للفريقين الباحثين، على فرصة للبقاء في دائرة «أضواء المحترفين».

ويدخل «البرتقالي» اللقاء، وهو في المركز العاشر، برصيد 21 نقطة في المركز العاشر، بينما يملك «الأسود» 13 نقطة في المركز الثالث عشر قبل الأخير، ويرغب كلاهما في حصد النقاط الثلاث كاملة، ويهم «البرتقالي» الحفاظ على صورته الجديدة، والابتعاد تماماً عن منطقة الخطر، بينما يرغب «أسود العوير» في الهروب من منطقة القاع، والتمسك بأمل البقاء مع «المحترفين»، من خلال الحصول على نقاط المباراة كاملة، وكان لقاء الدور الأول انتهى لمصلحة دبي بهدفين مقابل هدف.

ويسعى عجمان لاستمرار صحوته التي بدأت منذ مباراة الجزيرة في الأسبوع السابع عشر، وحقق فيها فوزاً مهماً بهدف، صحح به مسيرة الفريق، واستمر في النجاح، بالفوز على الوصل بهدف، وخسر بصعوبة أمام الشباب بهدف أيضاً، وتألق أمام الشعب، وفاز بهدفين مقابل هدف، وحقق المفاجأة الكبيرة، بتغلبه على الظفرة 4 - 2 في المنطقة الغربية، أي أنه جمع 12 نقطة من آخر خمس مباريات، ما جعله يقفز إلى الأمام، محتلاً المركز العاشر، بفضل «ثورة التصحيح» التي بدأت ملامحها بعد الانتدابات الشتوية للفريق.

ويعول العراقي عبدالوهاب عبد القادر مدرب عجمان، على الحالة المعنوية العالية لدى اللاعبين، عقب الفوز الكبير الذي حققه «البرتقالي» على «فارس الغربية» الأسبوع الماضي، ويدرك أن النقاط الكاملة تعني له الأمان في جدول الترتيب، ولا يعاني عجمان من الغيابات، حيث من المتوقع أن يلعب المدرب بتشكيلة تضم علي ربيع ومحمد يعقوب ويوسف الحمادي وأحمد إبراهيم وعلي الحمادي ومحمد الخديم ومحمد عبد الباسط ووليد أحمد إلى جانب سيمون وبوريس كابي وبكاري كوني.

ولا بديل أمام دبي إلا الفوز، إذا أراد تجديد آماله في البقاء ضمن «المحترفين»، حيث يملك 13 نقطة فقط لا تشفع له بالبقاء، إن لم تزيد غلته من النقاط، حتى نهاية المسابقة التي اشتد الصراع فيها على النجاة من الهبوط، ويدخل «أسود العوير» المباراة بفرحة الفوز الذي تحقق الأسبوع الماضي أمام الشباب وصيف الدوري بهدف، ومن قبلها التعادل السلبي أمام الوصل، مما يعني حصول الفريق على 4 نقاط في آخر مباراتين، إضافة إلى عدم استقبال مرماه أي هدف، وهو إنجاز في حد ذاته أسهم في تحقيقه المدرب البرازيلي جونيور الذي تولى القيادة الفنية أمام الوصل والشباب، وستكون مباراة عجمان هي الثالثة له مع الفريق، وتسود الفريق حالة معنوية مرتفعة، ساعدت اللاعبين بشكل جيد في التدريبات الأخيرة، ووضح عليهم العزيمة والإصرار، من أجل تكرار فوز الدور الأول على عجمان بهدفين مقابل هدف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا