• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مهدي يستأنف حلم رفع التصنيف قبل «خليجي 22» و«الآسيوية»

«الأبيض» يبحث عن «وديتين» بين 45 منتخباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

معتز الشامي (دبي)

بدأ اتحاد الكرة مخاطبة من 45 منتخباً عالمياً، من بينها الـ 32 المتأهلين لمونديال البرازيل، تمهيداً لتحديد أنسب عرضين من بينهما لأداء مباراتين دوليتين وديتين، وفق رؤية جهاز المنتخب، خلال المعسكر المزمع إقامته من 20 مايو إلى 2 يونيو المقبل في أوروبا، والذي يتحدد موقعه بناء على الاتصالات التي تجري رسمياً، بداية من اليوم مع الاتحادات الأهلية بـ «القارة العجوز»، وأن لجنة المنتخبات خاطبت الاتحادات التي ترتبط مع اتحاد الكرة باتفاقيات شراكة وتعاون، وعلى رأسها ألمانيا والتشيك وإيطاليا، وإسبانيا والبرتغال، بالإضافة إلى غانا والجزائر من أفريقيا.

ويسهم أداء المباراة الودية الدولية مع فرق عالمية، في رفع درجة الحافز لدى لاعبي «الأبيض»، وفي الوقت نفسه استئناف مشروع المهندس مهدي علي الذي يسعى من خلال لرفع تصنيف المنتخب الأول لدى «الفيفا»، بما يسهم في رفع قيمة «الأبيض» مستقبلاً خاصة بعدما أصبح التصنيف العالمي، هو أهم العوامل التي تسهم في إراحة المنتخبات الآسيوية في أي تصفيات أو بطولات بـ «القارة الصفراء» بحسب آخر تعديلات الاتحاد الآسيوي في جميع مسابقاته، فضلاً عن الاستعداد لمرحلة تستدعي أداء مباريات دولية ودية قوية، مع مختلف المدارس العالمية، في إطار خطة طموحة ذات أهداف أبعد وأسمى بالنسبة للمنتخب، وهي الاستعداد لمشوار التأهل لكأس العالم 2018 في موسكو.

وترتكز خطة رفع تصنيف «الأبيض» على ضرورة تحديد المواجهات الدولية الودية مع المنتخبات التي تدخل في التصنيف الأقل من الـ 50 على مستوى العالم، حيث يعني التعادل معها أو الفوز بالنسبة لمنتخبنا زيادة نقاط التصنيف بصورة كبيرة قد تحقق قفزة لمركز أعلى، قبل المرحلة الثانية من المباريات الدولية الودية في أيام «الفيفا» أوائل سبتمبر المقبل، والتي سيتم أيضاً خلالها تحديد بوصلة وديات المنتخبات، سواء بالموافقة على المشاركة في الدورة المجمعة بالسعودية، أو بأداء وديات مع منتخبات آسيوية أو أوروبية خلال تلك الفترة.

وتشمل الاتصالات الجارية حالياً، مخاطبة الدول كافة ذات التصنيف المرتفع، لمعرفة إمكانية أداء وديتين أمام «الأبيض»، وفق التوقيتات التي حددها المهندس مهدي علي خلال المعسكر الخارجي.

ووفق المعطيات الجديدة يتوقع أن يقلص المهندس مهدي علي من أيام التجمع الخارجي للمنتخب الوطني في أغسطس، وذلك بعدما بعثر الاتحاد الآسيوي كافة الأوراق بتحديد مباريات دور الثمانية لدوري أبطال آسيا يومي 18 و26 أغسطس، وهو ما كان سبباً في إقدام مدرب «الأبيض» على إجراء تغييرات طفيفة في «روزنامة» تحضير المنتخب للمرحلة المقبلة، وطلب الدخول في معسكر مغلق عقب ختام الموسم بنهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة بيومين فقط، ويهدف مهدي من ذلك لتقليل فترة الراحة السلبية على اللاعبين الدوليين، وما يؤديه ذلك من أثار ضارة، بالإضافة إلى تجربة بعض العناصر المرشحة للمشاركة مع «الأبيض» مستقبلاً، بحيث يحصل اللاعبون على راحتهم عقب العودة من معسكر «الأبيض» أوائل يونيو، وحتى منتصف يوليو المقبل موعد التجمعات الداخلية للأندية المحترفة استعداداً للموسم الجديد المتوقع انطلاقه منتصف سبتمبر.

وكانت اللجنة الاستشارية المسؤولة عن إقرار «روزنامة» الموسم المقبل، قررت تجميد أي اجتماعات أو دراسة للجدول، لحين اتضاح معالم النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا، وتحديد عدد الأندية التي تشارك في المحفل القاري، يأتي ذلك رغم وجود مقترح بأن يتم إقرار التصور الأخير، من حيث معسكر المنتخب الخارجي، بحيث يحدد في موعده منتصف أغسطس نفسه، على أن ينضم اللاعبون الدوليون عقب انتهاء مباراتهم مع أنديتهم في الأبطال.

وعلى الجانب الآخر، استقر الرأي على إقامة معسكر خارجي للمنتخب الوطني بأستراليا قبل انطلاق كأس آسيا يناير 2015، حيث استغل الجهاز الفني لـ «الأبيض» وجوده بمراسم حفل سحب قرعة البطولة، لتفقد المدينة التي يقيم فيها المنتخب ومقرات الإقامة وملاعب التدريب للوقوف على الإيجابيات كافة والعمل على استغلالها، وتحديد السلبيات أيضاً والسعي لتلافيها، وهو ما يمتاز به مدرب المنتخب مهدي علي الذي عادة لا يترك شيئاً للمصادفة، ولكن يتدخل دوماً في التفاصيل كافة، من أجل ضمان أفضل إعداد للمنتخب بداية من مقر الإقامة ومواصفاته وانتهاء بملعب التدريب وما يتضمنه من إمكانات.

وينتظر ألا يقل معسكر الإعداد الخارجي قبل انطلاق أمم آسيا بالنسبة للمنتخب عن 18 يوماً على أقصى تقدير، والمقرر دخوله في أستراليا ما بين سيدني أو ملبورن، بحسب المنتخبات التي توافق على مواجهة منتخبنا ودياً من بين الصين والكوريتين وأستراليا وأوزبكستان والسعودية، وهي المنتخبات التي لن تلتقي «الأبيض» في بداية مشواره بالبطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا