• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أقدم المنشآت المعمارية الإسلامية

مقياس النيل.. معلم تاريخي ومزار لسياح العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

عمر بن الخطاب أمر بتعديل قياسات الأذرع ليظهر للعامة أن فيضان النيل وصل للأمان المائي بالطرف القصي من جزيرة الروضة بالقاهرة يقع مقياس النيل أقدم المنشآت المعمارية الإسلامية الباقية على حالها بمصر، إذ يعود النص التأسيسي الأول بهذا المقياس لعهد الخليفة العباسي المتوكل على الله وبالتحديد في عام 247 هـ «861 م».

ويغلب على الظن أن موقع هذا المقياس كان مستخدماً لذات الغرض في العصور القديمة، وعندما دخل العرب مصر في خلافة الفاروق عمر بن الخطاب أمر بتعديل قياسات الأذرع به بحيث يظهر للعامة أن فيضان النيل قد وصل لحد الأمان المائي، وهو 16 ذراعاً قبل حدوث ذلك بمقدار ذراعين، وذلك بعدما تأكد أن الأسعار ترتفع في البلاد إذا تأخر وفاء النيل.

تجديدات

ومهما يكن من أمر فمن الثابت أن المتوكل على الله أمر بتجديد هذا المقياس وجاء من بعده الوالي العباسي الأشهر أحمد بن طولون ليقوم ببعض التجديدات فيه، وأثبت ذلك في نص تأسيسي مؤرخ بعام 259 هـ أي بعد ولايته لمصر بعام واحد.

وكانت أنظار المصريين طوال العصور الوسطى تتعلق بالنداء الذي يطلقه المشرف على المقياس وهو سليل عائلة الرداد العراقية التي تعاقبت على تلك الوظيفة، فإذا ما كان النداء بأن الفيضان الموسمي للنيل قد بلغ حد الوفاء تعالت الزغاريد وانطلقت قوارب النزهة تجوب صفحة النيل والخليج المصري وصولاً لبركة الأزبكية، وإذا كانت الأخرى أي قصور الفيضان عن الوفاء ارتفعت الأسعار واختفت الأقوات من الأسواق وتهددت أخطار المجاعة والأوبئة البلاد.

عدالة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا