• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

عراقية رفضت العودة هرباً من ديكتاتورية أمها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

ام متسلطة وزوج ذو شخصية ضعيفة أدى الى رفض شابة العودة الي منزل والديها قائلة:

«أمي متسلّطة وديكتاتورية في التعامل معنا في البيت، ووالدي لا يستطيع مواجهة شخصية أمي القوية»، وفضّلت العيش مع شقيقتها المطلقة التي تسكن مع أبنائها في شقة.

العراقية ابنة الـ (23 عاماً) هربت من مسكن والدها الكائن في منطقة الصليبخات، وسرعان ما توجه والدها الى مخفر المنطقة وسجل قضية تغيب بحقها وزود الأمنيين ببياناتها، وأحيلت القضية على رجال المباحث الذين أجروا تحرياتهم حول الفتاة، ليكتشفوا أنها لجأت إلى شقة أختها المطلقة والتي تسكن مع أطفالها وحدهم، فانطلقوا اليها، ونصبوا كميناً أمام المكان وفور خروج المتغيبة أطبقوا عليها واقتادوها الى مكتب بحث وتحري الصليبخات.

وذكرت صحيفة " الراي" الكويتية أن مصدراً أمنياً قال «ان الفتاة أفادت خلال التحقيق أنها هربت من منزل أسرتها بسبب تسلّط والدتها واستبدادها في التعامل معهم، وعجز والدها عن التصدي لقوة شخصيتها، وأكدت في أقوالها بأن والدها ضحية حاله من حالهم ولايستطيع الدفاع عنهم ولا رفض قرارات الأم التعسفية».

وأردف المصدر أن الفتاة رفضت العودة الى منزل والدها وأصرّت على البقاء مع شقيقتها، وعلى الفور قام رجال المباحث باستدعاء الأب وأبلغوه بالأمر، فما كان منه الا أن بادرهم بالقول: «اقنعوا أمها... ما بيدي شي»، فأخلوا سبيلها، وسمحوا لها بالبقاء مع شقيقتها استناداً الى انها تجاوزت السن القانونية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا