• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دفاتر التنوير

محمد المختار ولد أباه تجديد المدونة المالكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

الشيخ محمد اعليو (أبوظبي)

أحد رموز الإسلام السني المالكي المعتدل، ومن المجددين الذين يقومون بجهد دؤوب لنشر نور العلم، حيث إسهاماته لنشر الفهم الصحيح للإسلام، ومحاربة الأفكار الشاذة التي تنتج عن الجهل والقصور المعرفي والفكري، يشتهر بآرائه الجديدة في تاريخ الثقافة العربية الإسلامية، وقد أثارت سلسلة الكتب التي أصدرها نقاشاً في الساحة الثقافية العربية الإسلامية، واستأثرت على اهتمام الباحثين والمختصين.

ولد الدكتور محمد المختار ولد أبّاه، القامة العلمية السامقة، في موريتانيا عام 1924م، وحفظ القرآن الكريم ودرس المتون في المدارس الشنقيطية العتيقة المعروفة ب»المحاظر»، وهو يتحدر من مشيخة علمية ودينية كبيرة، ويعكس اهتمامه بعلم الأصول رغبة في تجديد المدونة الفقهية الإسلامية لمواكبة متطلبات العصر، ويهتم بالمسائل المشتركة في الأصول بين المالكية والشافعية، ويركز على دور المدونة الفقهية المالكية التطبيقي، من خلال نظريات الأصول وتطبيقاتها على الفروع.

في كتابه «مدخل إلى أصول الفقه المالكي» يرى أن الباحث حينما ينظر إلى دوافع أئمة المذاهب الإسلامية، بغض النظر عن أهل الأهواء والفرق الضالة، فإنه يلاحظ أن كل فريق اعتمد في المقام الأول مبدأ صحيحًا، جعله منطلقًا لتفكيره، حيث اتفقوا جميعًا على وجوب اتباع الكتاب والسنة الصحيحة، لكن منهم من رجح الاحتياط في التثبت من صحة الحديث، ولم يقبل منه إلا ما لا طعن فيه، ومنهم من جعل عمل الصحابة والتابعين مقياساً لتمييز الصحيح من الضعيف، كما أن منهم من اعتمد اتصال السند وعدالة الرواة، وآخرون قدموا الخبر عن الرسول الكريم، مهما كانت درجة صحته على الرأي، وهناك من يرى الاقتصار على النصوص، ومنهم من يجيز القياس عليها، وهذه كلها اجتهادات توخى أهلها البحث عن الحقيقة الشرعية والصحيحة، ومن اجتهد وأصاب فله أجران، ومن أخطأ فله أجر.

ويتناول كتابه «مجموعة الأنظام العلمية» علوم القرآن والحديث الشريف والسيرة النبوية، والقواعد الفقهية والمسائل النحوية، كما حظي كتابه «تاريخ القراءات في المشرق والمغرب»، بعناية من العلماء المشتغلين بعلوم القرآن في مختلف عصور التاريخ الإسلامي، وعدوه من أفضل المصنفات في علم القراءات تاريخاً مفصلاً شاملاً لجميع أجزاء العالم الإسلامي.

يقول أحمد ولد امبيريك قرأت كتاب الشعر والشعراء في موريتانيا للدكتور محمد المختار ولد أبّاه قبل عقدين، وقرأته أخيراً وكأنني لم أقرأه من قبل. وقد ترجم فيه لما يناهز مائة علم من أعلام الشعراء، حيث يقف عند كل المدن التاريخية، ويستعرض مصادر الأدب في الثقافة الشنقيطية والكتب الأولى التي انبنت عليها، وإذا كان المؤلف قدم في الكتاب معلومات تاريخية وعلمية عن موضوعات كانت غائبة عن تاريخ الثقافة العربية عموما، والشنقيطية خصوصاً، مع مناقشة المعلومات وتحليلها وتعليلها، فإنه طعَّم تلك المعلومات بالأفكار والأحكام، حيث أثار الكتاب في مادته، والأفكار الجديدة التي طرحها المؤلف، نقاشات علمية ثرية لم تتوقف إلى اليوم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا