• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

فتاة الإمارات تسجل السبق عربياً بتشكيل أول فريق نسائي للدفاع المدني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

أحمد عبد العزيز (أبوظبي) ـ نجحت فتاة الإمارات في اقتحام مجال الدفاع المدني بنجاح، مسجلة السبق عربياً، في تشكيل أول فريق نسائي للدفاع المدني، متحدية مخاطر المهنة بما تحمله من ألسنة اللهب، بالإرادة الوطنية والتدريب واكتساب المهارات والخبرات، لخوض غمار عطاء من نوع خاص لا يخلو من المخاطر والتضحية.

وأكدت عضوات بفرق الإطفاء في الدفاع المدني، أهمية وجود المرأة ودورها في المهام الصعبة، ومنها الإطفاء ومكافحة حوادث الحرائق والتعاون مع زملائهن في الواجب الوطني، مشيرات إلى أن المرأة الإماراتية نجحت في العديد من الوظائف ولا بد من طرق مجالات جديدة.

فمن جانبها، قالت مريفة المزروعي: «إن خدمة الوطن والحفاظ على مكتسباته ومنجزاته واجب مقدس»، لافتة إلى أن تجربتها في العمل بالدفاع المدني مفيدة جداً، فقد أكسبتها العديد من الخبرات والمهارات التي لا بد أن يتزود بها كل مواطن، فيما أكدت شمسة خميس، أنها تتطلع لاكتساب المزيد من التدريب والخبرات داخل الدولة وخارجها، لاكتساب خبرات في الإطفاء ومكافحة الحرائق، وأنها مقتنعة تماماً بالعمل في الدفاع المدني، وخدمة الوطن في هذا المجال الذي لا يخلو من المخاطر، موضحة أنها استفادت كثيراً من دورات التدريب التي تلقتها في الدفاع المدني، لافتة إلى أن المرأة تملك الإرادة الكاملة للعمل في هذا الحقل، ولا ينقصها أي شيء للإبداع فيه.

أما هيام اليماحي فأوضحت أنها استطاعت أن تغير نظرة الأهل لعملها في الدفاع المدني وتبديد خوفهم، من خلال الخبرات والمهارات التي اكتسبتها.

وأكدت أن مشاركة الفريق النسائي الإماراتي في بطولة التحدي في «أيسنار أبوظبي 2014»، الذي اختتم فعالياته بنجاح أمس، كانت فخراً لابنة الإمارات، لافتة إلى أن الفريق النسائي يعمل على تحقيق المزيد من النجاحات للوطن في هذا الإطار، وتحقيق مكانة عالية لدولتنا الحبيبة.

وفي الإطار نفسه أوضحت المواطنة عبير راشد عبيد إحدى عضوات الفريق، أن «هناك تحدياً لدخول المرأة مجالات العمل الخطرة، أو التي تتطلب قوة عضلية، إلا أنه كانت لدينا رغبة وإرادة في التغلب على هذه النظرة التقليدية لدور المرأة في المجتمع».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض