• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خلال ندوة مشتركة مع «تنمية المجتمع» في دبي

«تنظيم الاتصالات» تناشد الأهالي عدم التفريط في الخصوصية على مواقع التواصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

وجهت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي عموماً، وأولياء أمور الأطفال بصورة خاصة، بعدم التفريط بالخصوصية على مواقع التواصل الاجتماعي، واستخدام كلمات مرور قوية وقراءة شروط استخدام تطبيقات الهواتف الذكية من حيث طلب الأذونات، فضلاً عن عدم قبول طلبات الصداقة من قبل أشخاص غير معروفين للطفل، ناصحة الأهالي بالتأكد من ممارسات أطفالهم السليمة على تلك المواقع، وعدم مشاركة مواقعهم الجغرافية أو نشر وعرض المعلومات أو الصور الخاصة على الأجهزة المتصلة بالإنترنت لحمايتهم من التعرض للابتزاز الإلكتروني.

جاء ذلك خلال مشاركة الهيئة في ندوة حول الابتزاز الإلكتروني، والتي نظمت مع برنامج خدمة الأمين في مجلس الراشدية بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع في دبي، بغية توعية أولياء الأمور بمخاطر ابتزاز الأطفال إلكترونياً عن طريق الاستخدام غير الآمن لشبكة الإنترنت عموماً وشبكات التواصل الاجتماعي بشكل خاص، والتي وجهت فيها الأمهات باستخدام تطبيقات التحكم الأبوي، ومراجعة الألعاب والتطبيقات قبل تحميلها على الأجهزة الذكية. وقال المهندس محمد الزرعوني مدير إدارة السياسات والبرامج في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات «تهدف هذه الفعاليات إلى تعريف وتوعية المجتمع بالمخاطر والأضرار الناجمة عن عدم الحرص الكافي أثناء استخدام الشبكة العنكبوتية والتطبيقات الذكية، خاصة في حال استخدام التطبيقات غير الآمنة، وبدورنا نعمل بحرص على توعية المجتمع بشكل عام وأولياء الأمور بشكل خاص لتجنب الوقوع ضحية الابتزاز الإلكتروني، وزيادة الوعي بطرق الاستخدام السليم والآمن لشبكات التواصل الاجتماعي والتطبيقات الذكية».

وتضمنت الندوة أربعة محاور رئيسة هي المحور التقني والمحور الأمني والقانوني والمحور الاجتماعي، بالإضافة إلى محور قانون حماية الطفل، حيث تم عرض أهم الإجراءات الواجب اتباعها من قبل الأهالي لحماية أطفالهم من الابتزاز الإلكتروني، والمحافظة على خصوصية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام.

وأشار المهندس غيث المزينة مدير شؤون الأعمال في الفريق الوطني للاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في الهيئة خلال محاضرته، إلى أهمية عدم التفريط بالخصوصية، حيث يختار المبتزون أهدافهم بناءً على ما ينشره الضحية في مواقع التواصل الاجتماعي، كنشر البيانات الشخصية، والصور التي تدل على الثراء، بالإضافة إلى نشر الموقع الجغرافي، ما يمكن المبتز من استخدام هذه المعلومات للإيقاع بالضحية. وأكد المزينة أهمية قراءة شروط استخدام تطبيقات الهواتف الذكية، في سبيل التأكد من أن التطبيق يطلب تصريحات وأذونات منطقية، ومن الممكن التحكم بهذه الأذونات عن طريق الدخول إلى خاصية إدارة التطبيقات ومعرفة كل تطبيق وما يحتويه من أذونات دخول على الملفات الشخصية. وأضاف أن نقطة الضعف الرئيسة تختص في الممارسات التقنية غير الآمنة التي يقوم بها الضحية، مثل كتابة كلمة سر سهلة التخمين، ما يتيح للمبتز اختراق حساب الضحية بسهولة، بالإضافة إلى ارتياد المواقع المشبوهة، وتحميل البرامج المقرصنة التي قد تحتوي على برمجيات خبيثة تتيح اختراق بيانات الضحية، فضلاً عن حذف بيانات الهاتف بطريقة غير آمنة.

واختتم المزينة حديثه بتقديم جملة من النصائح حول أفضل الممارسات للاستخدام الآمن لشبكات التواصل الاجتماعي والشبكة العنكبوتية، مشدداً على أهمية المحافظة على أمن الحاسب الآلي كتحديث نظام التشغيل بشكل مستمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا