• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

وسط إجراءات أمن مشددة وتهديدات «طالبان» بقتل الناخبين

أفغانستان تنتخب رئيساً جديداً غداً لطي صفحة كرزاي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

يتوجه الأفغان غداً السبت إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد بعد 13 عاماً على تولي حميد كرزاي الحكم والغزو العسكري بقيادة الولايات المتحدة الذي أحدث تغييراً جذرياً في البلاد، لكن دون التمكن من هزيمة متمردي طالبان أو إقناعهم بالانضمام إلى الحكم. وقد عززت السلطات الأفغانية إجراءات الأمن بشدة في محاولة لطمأنة الناخبين بعد إعلان طالبان عزمها على إفشال الانتخابات بكل السبل.

ويعتبر هذا الاستحقاق الرئاسي وهو أول انتقال للسلطة من رئيس منتخب ديموقراطياً إلى رئيس آخر، اختباراً كبيراً لاستقرار البلاد وثبات مؤسساته، بينما تسود مخاوف من اندلاع العنف بعد انسحاب قوات الحلف الأطلسي بحلول نهاية 2014.

وسيكون حسن سير الاقتراع بمثابة دليل على التقدم الذي أُحرز في البلاد منذ طرد حركة طالبان من الحكم في 2001 في أعقاب اعتداءات 11 سبتمبر بأيدي تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة. إلا أن حركة طالبان لا تزال تقود تمرداً دموياً أوقع قرابة ثلاثة آلاف قتيل من المدنيين في 2013 (بزيادة 7 بالمئة عن العام 2012) بحسب الأمم المتحدة.

وفي السنوات الـ 13 الماضية، قامت الدول الغربية بانتشار عسكري استثنائي واستثمرت مئات مليارات الدولارات لإخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية والتراجع الثقافي نتيجة حكم طالبان.

وتم تحقيق تقدم حول حقوق النساء، كما شهدت المدن تطوراً ويشكل الشباب المتحمسون تياراً يدفع بالسكان نحو الأمام ولو أن الأرياف لا تزال فقيرة والفساد منتشر وتجارة الأفيون مزدهرة.

وسيكون على الناخبين الأفغان في الدورة الأولى من الانتخابات غداً الاختيار بين ثمانية مرشحين ثلاثة منهم يعتبرون الأوفر حظاً وجميعهم وزراء سابقون من حكومة كرزاي: زلماي رسول الذي يعتبر مرشح الحكومة المنتهية ولايتها وأشرف غاني رجل الاقتصاد المعروف وعبد الله عبد الله المعارض الذي حل في المرتبة الثانية في انتخابات 2009. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا