• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وداع رفات الملك ريتشارد بعد مرور 5 قرون على مقتله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

ليستر (أ ف ب) يتوافد آلاف البريطانيين لإلقاء التحية على رفات الملك ريتشارد الثالث آخر ملوك أسرة بلانتاجانت، الذي قتل في ساحة المعركة قبل خمسة قرون، في كاتدرائية ليستر قبل أن يوارى في الثرى غداً. الملك عثر على هيكله العظمي مصادفة عام 2012، بعد 530 عاما على مقتله، وذلك أثناء تشييد موقف للسيارات تابع لبلدية المدينة، وقد غطي نعشه بورود بيضاء وغطاء داكن مزركش وتاج ملكي نرصع بأحجار كريمة. وبحسب أسقف ليستر تيم ستيفنس، فإن المدينة بأسرها تعيش لحظات من «الاعتراف بفضائل» الملك الذي قضى في معركة حرب الوردتين في بوسوورث سنة 1485. وجرت الأحد مراسم استعراضية ضمت 35 ألف شخص منهم من ارتدوا ملابس عائدة إلى تلك الحقبة أو دروعا قتالية تكريما للملك الراحل، وعلى الرغم من قصر مدة حكمه التي اقتصرت على عامين (1483 - 1485)، إلا أنه طبع التاريخ الإنجليزي كآخر ملك من أسرة يورك. وكانت رفات الملك الراحل اعتبرت مفقودة منذ تعرض دير غريفيارز حيث دفن على عجالة سنة 1485، للتدمير في سنوات 1530 خلال الانقسام الأنجليكاني تحت حكم هنري الثامن. وتقام مراسم الدفن في حضور رئيس الكنيسة الانغليكانية أسقف كانتربري جاستن ولبي وكونتيسة ويسيكس صوفي إضافة إلى الأمير ريتشارد دوق غلوستر رئيس مؤسسة ريتشارد الثالث، وسيتم الكشف عن القبر الجمعة المقبل كما سيتمكن المهتمون من مشاهدته اعتبارا من السبت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا