• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م

تقلص ثقب طبقة الأوزون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يوليو 2016

أ ف ب

يستمر ثقب طبقة الأوزون فوق القطب الجنوبي، العائد بجزء كبير منه إلى النشاطات البشرية، في التقلص على ما أفاد علماء معتبرين أن الإجراءات المتخذة في إطار بروتوكول مونتريال العام 1987 تؤتي ثمارها.

 

وعلى ارتفاع عال، تمتص هذه الطبقة -التي تقع على علو يراوح بين عشرين وأربعين كيلومترا- الجزء الأكبر من الإشعاعات الشمسية فوق البنفسجية التي تشكل خطرا على الكائنات الحية.

 

ونشرت أعمال هؤلاء الباحثين في مجلة "ساينس" الأميركية. وهم اعتبروا استنادا إلى حسابات أن الثقب في طبقة الأوزون تراجع بأكثر من أربعة ملايين كيلومتر مربع أي نصف مساحة الولايات المتحدة تقريبا منذ العام ألفين عندما كان تراجع طبقة الأوزون هو الأكبر خلال الربيع في نصف الكرة الأرضية الجنوبي أي في سبتمبر وأكتوبر.

  ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا