• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أثبت أفضليته مع الفجيرة أمام المنافسين المباشرين

معتوق.. صائد «النمور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

سيد عثمان (الفجيرة)

مجدداً، أثبت الدولي اللبناني حسن معتوق لاعب الفجيرة، أفضيلته في المواجهات المباشرة لفريقه أمام المنافسين في صراع النصف الأسفل، لجدول ترتيب دوري الخليج العربي لكرة القدم، حينما قاد الفجيرة إلى قلب الطاولة على مضيفه اتحاد كلباء بالفوز 3- 2 على ملعب الأخير، ضمن الجولة الـ 20، حيث بدأ أصحاب الأرض في طريقهم نحو تحقيق الفوز الثاني على التوالي، بعد تقدمهم بهدفين، قبل أن يقلص معتوق الفارق، بتسجيله الهدف الأول من ركلة جزاء في الدقيقة 64، ويمهد الطريق أمام زميله المدافع وليد اليماحى الذي أدرك التعادل، ليعود معتوق مجدداً، ويقتنص هدف الفوز والنقاط الثلاث بتسجيله هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه، قبل دقيقة واحدة على انتهاء الوقت الأصلي.

واستحق معتوق نجومية الجولة الـ20 عن جدارة، بعد أن أسهم بفضل هدفيه في إيقاف مسلسل نزيف النقاط المتواصل للفجيرة، خلال الجولات الثلاث الماضية، بعد أن حول الفريق، وللمرة الأولى خلال الموسم، تأخره إلى فوز بثلاثية في أكبر انتصار، ليعزز من آمال بقائه في «المحترفين»، بعد أن رفع رصيده إلى 22 نقطة في المركز التاسع.

واستحق معتوق وصف «رجل الحسم وصائد النقاط الست» في المواجهات أمام الفرق المنافسة، والتي يعني التفوق فيها الظفر بـ6 نقاط ثلاث منها رسمية، تضاف لرصيده في المنافسة، وأخرى اعتبارية، كونها تضعف المنافس المباشر، في سباق الهروب من شبح الهبوط، حيث مثلت ثنائيته في مرمى «النمور» الثانية للاعب خلال الموسم الحالي، بعد أن لعب دور البطولة أيضاً أمام الإمارات في الجولة الـ 14 بتسجيله هدفي الفوز في المباراة التي جرت على ملعب الأخير في رأس الخيمة، قبل أن يعود ويكرر ذات السيناريو أمام اتحاد كلباء في الجولة الـ 20، بإحرازه هدفين من الأهداف الثلاثة للفجيرة، وبدا من اللافت أن «الثنائية» الأولى للدولي اللبناني في مرمى «الصقور»، جاءت بعد صيام طويل استمر على مدار الدور الأول للمسابقة، في جاء هدفيه الأخيرين بعد صيام 540 دقيقة في المباريات الست الماضية.

وعلق الدولي اللبناني، على مباراة اتحاد كلباء بأنها كانت صعبة للغاية، بعد أن قدم المنافس أداءً قوياً، وقال «لم نظهر بالمستوى المطلوب في الشوط الأول، بعد أن حاولنا امتصاص حماس صاحب الأرض الذي لم يكن لديه ما يخسره، ولعب بأريحية عالية، بعدما أصبحت آماله بالبقاء في دوري الخليج العربي، تحتاج إلى معجزة»، وأضاف «كنا عازمين على الفوز، وهو ما تحقق بعيداً عن هوية أصحاب الأهداف الثلاث، فالمهم أننا جميعاً شاركنا في إهداء الفرحة الكبيرة لجمهور الفجيرة، واقتربنا وبنسبة عالية جداً من كسر قاعدة الصاعد هابط».

وأعاد معتوق الفضل في تغير شكل الفريق خلال الشوط الثاني لتوجيهات المدرب إيفان هاشيك الذي طالب اللاعبين بالهدوء والتركيز واستثمار الفرص، وقال «كنا نعلم في قرارة أنفسنا أن الجمهور لن يرحمنا بعد الأداء السلبي في الشوط الأول، وتعاهدنا كلاعبين على تغيير الصورة في الشوط الثاني، رغم تعقد المهمة بإضافة المنافس للهدف الثاني، غير أننا رفضنا الاستسلام للهزيمة، وواصلنا الضغط الذي تكلل في خاتمة المطاف بالانتصار المستحق»، وأشار إلى أن تنفيذه لركلة الجزاء التي نتج عنها الهدف الأول تطلبت تركيزاً كبيراً، وأضاف أن هدفه الثاني «الثالث لفريقه» جاء نتيجة التعاون الكبير بين اللاعبين، بداية من المتألق وليد اليماجي الذي بذل مجهوداً مقدراً في تهيئة كرة الهدف من تمريرة عرضية متقنة نجحت في تحويلها برأسية إلى داخل الشباك ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا