• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الكويت في مباراة مؤجلة لارتباطات «الأصفر» الآسيوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

إيهاب شعبان (الكويت)

عاد القادسية إلى صدارة الدوري الكويتي لكرة القدم، بعد فوزه مساء أول من أمس على السالمية بثلاثة أهداف مقابل لاشيء في المباراة المؤجلة بينهما من الجولة الـ 21 للمسابقة، حيث رفع رصيده إلى 58 نقطة، ليتقدم بفارق نقطتين عن الكويت الذي تراجع إلى المركز الثاني، أما السالمية في المركز السادس برصيد 30 نقطة.

افتتح الإيفواري براهيما كيتا الأهداف، بضربة رأس عندما حول كرة عرضية رفعها إليه المتألق سيف الحشان من خطأ في الجهة اليسرى، انقض عليها بقوة لتمر على يمين خالد الرشيدي حارس السماوي (34)، وسجل الهدف الثاني عمر السومة من كرة سددها البرزيلي ميشيل لمست أصابع يد الرشيدي اصطدمت بالعارضة وارتدت إلى السومة فسدد بقوة إلى داخل الشباك فريق السالمية ( 50)، وجاء الهدف الثالث من كرة وصلت إلى صالح الشيخ داخل منطقة الجزاء هيأها لنفسه وسدد بقوة على يمين خالد الرشيدي (83).

وكانت المباراة متواضعة في الشوط الأول، وكان القادسية الأكثر استحواذا على الكرة، وفي الشوط الثاني صار اللعب مثيراً بالهجوم المتبادل، وبرز حارسا المرمى نواف الخالدي مع «الأصفر»، وخالد الرشيدي مع «السماوي»، واعتمد القادسية على الهجوم المرتد الذي جاء لصالحه، فيما فشل مهاجمو السالمية حمد العنزي وإسماعيل عبد اللطيف وعدي الصيفي في استغلال الفرص المتاحة أمام مرمى القادسية. وقال محمد إبراهيم، المدير الفني لفريق للقادسية، عقب المباراة: «القادسية استحق الفوز في المباراة، لأنه لعب من بداية اللقاء من أجل الحصول على نقاط المباراة الثلاث ولاشيء سواها، وعلى الرغم من مقاومة السالمية إلا أن لاعبي القادسية كانوا قادرين على مضاعفة النتيجة بفارق كبير من الأهداف». وأضاف المدير الفني للقادسية: «أنا لا أحاول الضغط كثيراً على اللاعبين خشية من إجهادهم، فهم يلعبون مباريات مضغوطة ومتتالية في البطولات المحلية والآسيوية، ولذلك لا تكون تغييراتي لأسباب تكتيكية فقط، بل لراحة أكبر عدد ممكن من اللاعبين». وتابع إبراهيم: «لم ادفع ببدر المطوع من البداية لأنه عائد من إصابة صعبة، ويحتاج إلى بعض الوقت لاستعادة كل قدراته البدنية، نحن أدرى بمصلحته، وهو ليس بحاجة إلى أن يثبت وجوده فنياً، فهو أفضل لاعبي الكويت، ولا يعني جلوسه احتياطيا التقليل من شأنه، نحن في المراحل الحاسمة للدوري المحلي، وكل المباريات المقبلة صعبة، ولابد من الفوز بها إذا أراد القادسية استرداد اللقب من الكويت». يذكر أن اللقاء كان مؤجلاً، نظراً لارتباط القادسية حامل اللقب 15 مرة، بمباراتين متتاليتين أمام الوحدة السوري في 18 و21 مارس الماضي ضمن الدور الأول من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي. ويخوض القادسية موسماً مثالياً، فقد انتزع ثلاثة ألقاب حتى الساعة، تتمثل في كأس السوبر المحلية، وكأس ولي العهد، والدوري العام (الرديف)، كما بلغ الدور ربع النهائي من كأس الأمير، ويعتبر مرشحاً لولوج دور الـ 16 من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا