• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

غضب في بلاط «الملك»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

عماد النمر (الشارقة)

لم يكن لقاء الشباب مع الشارقة، مجرد مباراة في دوري الخليج العربي لكرة القدم، بل كابوساً مزعجاً على «الملك» الذي وجد نفسه في مأزق الغيابات الذي تجاوز الحد بالنسبة له، للمرة الأولى هذا الموسم، وهناك 5 لاعبين خارج الخدمة يجلسون على المدرجات، وهم أعمدة رئيسية للفريق، ونتيجة طبيعية لهذه الغيابات فقد «النحل» هويته واختفى في الملعب، وبعد أن ضرب بالأربعة وبالخمسة خسر بهدفين، لتكون الخسارة الأكثر «وجعاً» له في مشواره، نحو الهروب من قاع الدوري. وعقب المباراة تفجرت ثورة غضب كبيرة، وخرجت التصريحات لتعبر عن الإحباط الذي أصاب كل الشرقاوية، ليس للخسارة فقط، لكن لغياب لاعبي المنتخب الأولمبي عن المشاركة، رغم أنهم شاهدوا المباراة في المدرج، وكان لسان حال الجميع مسؤولين ولاعبين وجماهير، يقول لماذا يُفعل بالشارقة هكذا؟، وخرجت كلمات عيسى مير بأقوى ما يمكن من عتب واتهام بالتسبب في خسارة الفريق، وتحدث عبد العزيز محمد بأسف عن الجرح الذي أصاب «الملك»، وهو محروم من لاعبيه الدوليين، رغم أنه في أشد الحاجة إليهم، مستنكراً ما يحدث من تجمع طويل لـ «الأولمبي» في وسط الدوري، وفي أصعب الأوقات حرجاً لجميع الأندية، وظهر الأسى على وجه مدرب الفريق الذي أكد أنه لم يستطع طوال أسبوع قبل المباراة أن يجهز فريقه على الوجه الأكمل، بسبب غياب 6 لاعبين في المنتخب، وأنه عانى كثيراً، خاصة أنهم أعمدة الفريق في الوسط تحديداً، وهذا ما أصاب الفريق بالضعف، وتسبب في أخطاء كثيرة أثناء اللقاء الذي لم يستطع العودة إليه، بعدما تلقى هدفين في 5 دقائق كانت كفيلة بالقضاء على حلم «الملك» في الوصول إلى «النقطة 25» التي تضمن له الأمان، وبالتالي الهروب من شبح الهبوط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا