• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نتنياهو وليبرمان يقرران تفجير منزل أسرة منفذ هجوم «كريات أربع»

شهيدان فلسطينيان بزعم محاولتي طعن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يوليو 2016

علاء المشهراوي، عبدالرحيم الريماوي (القدس المحتلة، رام الله)

استشهد فلسطينيان بنيران قوات الاحتلال بتهمتي طعن إسرائيليين في حادثين منفصلين أمس، بينما قضت مراهقة بإحدى العمليتين في الضفة الغربية، أكدت الخارجية الأميركية لاحقاً أنها تحمل الجنسية الأميركية معتبرة مصرعها «عملاً وحشياً إرهابياً». وعلى الإثر أقر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ووزير الجيش في حكومته أفيجدور ليبرمان، إجراءات عقابية ضد سكان بلدة بني نعيم بقضاء الخليل، التي ينتمي لها الشهيد محمد طرايرة، منفذ عملية الطعن الأولى التي وقعت في مستوطنة مقامة شرق المدينة أمس.

وزعمت مصادر إسرائيلية أمس، إن شاباً فلسطينياً يدعى محمد طرايرة، قتل بعد قيامه بطعن شخصين، وإصابتهما بجروح خطيرة، بعد تسلله إلى حي خارصينا، في مستوطنة كريات أربع شرق مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، فيما قالت وسائل إعلام إن منفذها استشهد. ولفتت المصادر إلى أن والد الفتاة التي توفيت متأثرة بجراحها، أطلق الرصاص على المشتبه بتنفيذ العملية وأرداه قتيلًا. من جهتها، أفادت مصادر فلسطينية بأن الشاب قتل بنيران إسرائيلية بادعاء قيامه بعملية طعن في كريات أربع، فيما أصيب إسرائيليان وهما فتاة ورجل بجروح خطيرة.

وأسفرت عملية طعن في مستوطنة «كريات أربع القريبة من الخليل عن مقتل مستوطنة وإصابة آخر بجراح وصفت بالبالغة، بعد أن قام فلسطيني بالتسلل إلى داخل المستوطنة وتنفيذ العملية، قبل إعدامه من قبل أحد المستوطنين».

وذكرت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي، أن فلسطينياً نجح في التسلل إلى أحد المنازل بالمستوطنة، وطعن مستوطنين، إذ أصاب أحدهما بجراح بالغة، والآخر بجراح خطيرة، قبل إطلاق النار باتجاهه واستشهاده. ووقعت العملية بتلة الخارصينا بالمستوطنة. وتشير الأنباء الأولية إلى أن المصابين هما مستوطن وابنته. ووفق الرواية الإسرائيلية، فإن الشاب طرايرة استطاع اجتياز جدار المستوطنة ومهاجمة فتاة تبلغ (15 سنة) وطعنها عدة طعنات ما أدى لإصابتها بجروح بالغة الخطورة قبل أن تفارق الحياة.

وفي وقت لاحق مساء أمس، استشهد فلسطيني آخر بإطلاق النار عليه بزعم طعن رجل وامرأة في مدينة نتانيا شمال إسرائيل. وذكر موقع «تايمز أوف إسرائيل» إن الفلسطيني (46 عاماً)، الذي لقى حتفه، من مدينة طولكرم بالضفة الغربية. وبذلك، يصل عدد الأشخاص الذين قتلوا جراء المواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين وإطلاق نار وعمليات طعن منذ الأول من أكتوبر الماضي. إلى 211 فلسطينياً و33 إسرائيلياً، بحسب تعداد لفرانس برس. وقرر نتنياهو ووزير الدفاع ليبرمان في ختام مشاورات بينهما اتخاذ إجراءات لتفجير منزل مرتكب حادث الطعن في مستوطنة كريات أربع بالضفة الغربية، وسحب تصاريح العمل في إسرائيل من أقاربه.

وفي السياق، أطلقت قوات الاحتلال أمس، النار من الرشاشات الثقيلة صوب المزارعين وأراضيهم وسط وجنوب قطاع غزة. وأكد شهود أن قوات الاحتلال المتمركزة في الأبراج العسكرية والدبابات الرابضة في محيط موقع «كيسوفيم» العسكري جنوب شرق مدينة دير البلح وسط القطاع، أطلقت النار من الرشاشات الثقيلة على مجموعة من المزارعين حاولوا الوصول إلى أراضيهم، وأجبرتهم على ترك المكان دون الإبلاغ وقوع إصابات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا