• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تحقيق

بعد ثلاثة أشهر على وصولها.. «حكومـة الوفاق» الليبية تفقد زخمها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يوليو 2016

طرابلس (أ ف ب)

بعد ثلاثة أشهر من انتقالها إلى طرابلس، تبدو حكومة الوفاق الوطني الليبية غير قادرة على دفع مشاريعها قدماً، بسبب إخفاقها في بسط سلطتها على كل الأراضي الليبية.

وحدد رئيس الحكومة، رجل الأعمال الطرابلسي، فايز السراج الذي وصل عن طريق البحر إلى طرابلس في 30 مارس الماضي، هدف تحقيق مصالحة بين الليبيين عبر إحلال الاستقرار في بلد في حالة فوضى على الصعيد السياسي والاقتصادي والأمني.

وكانت الأسابيع الأولى مشجعة، لأنه حصل على دعم المؤسسات الاقتصادية الكبرى ومدن الغرب الليبي والجماعات المسلحة هناك. وتلقى أيضاً دعم الأمم المتحدة والدول المجاورة وأوروبا عبر زيارة قام بها وزراء الخارجية الإيطالي والفرنسي والبريطاني.

وأفادت كريمة منير، الخبيرة المستقلة في الشؤون الليبية، بأن السراج «يلتقى كافة أطياف الفاعلين السياسيين، ويسهل التقارب بين المؤسسات المتنافسة، مثل المصرفين المركزيين وفرعي شركة النفط الوطنية العمود الفقري للاقتصاد الليبي».

وأمر السراج الوزراء المعينين بتصريف الأعمال، على الرغم من قلة الموارد المتوفرة وبدون انتظار تصويت الثقة في البرلمان المتمركز في طبرق، مع أنه ضروري. وكانت أبرز مبادرة قام بها هي شن العملية العسكرية التي تهدف إلى استعادة مدينة سرت التي تبعد 450 كلم شرق طرابلس، من تنظيم «داعش» في 12 مايو. وطوقت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني بسرعة الإرهابيين داخل المدينة الساحلية حيث تواجه مقاومة منذ ذلك الحين. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا