• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

في مؤتمر نظمته جامعة نيويورك أبوظبي

«حالة خصام» تبعد الفتيات عن التخصص في نظم المعلومات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مارس 2012

لكبيرة التونسي

كشف مؤتمر نظمته مؤخراً جامعة نيويورك أبوظبي، ضعف إقبال الفتاة المواطنة على بعض التخصصات دون أخرى، ومنها الدراسات المتعلقة بعلم الكمبيوتر ونظم المعلومات، على الرغم من أنها استطاعت أن تحتل حيزا مهما في الجامعات والمعاهد العليا، إذ وصلت نسبة وجودها إلى ما يقارب 77 ٪مقارنة مع الرجال. وأكد المؤتمر الذي حمل عنوان «المرأة والكمبيوتر»، أن عزوف الفتاة مشكلة تعانيها معظم بلدان العالم الغربي والعربي، ولا تخص منطقة بعينها، وسلط الضوء على دور الأسرة وتدخلها في اختيار التخصص الدراسي لبناتها، وغالباً ما توجهها نحو الآداب والفنون.

دعا مؤتمر «المرأة والكمبيوتر» إلى الاهتمام بإنشاء شبكة بيانات وأرقام للوقوف على حقائق تدعم دراسة المرأة لهذا التخصص، خاصة أن هناك عدداً كبيراً من الطالبات في الجامعات، يلتحقن بتخصصات ذات صلة بالكمبيوتر، لكن المفاجأة أن هذا العدد يتراجع بعد السنة الأولى من الدراسة.

وعرف المؤتمر حضور العديد من النساء المهندسات في مجال الكمبيوتر، وكذا صاحبات مشاريع تتعلق بهذا المجال، بالإضافة إلى مشاركات من كندا وأميركا والعديد من الدول العربية.

تراجع الأعداد

وقالت سناء عودة مُؤسسة قسم الكمبيوتر في الجامعة: انطلاقا من الدراسات التي تقوم بها الجامعة ومؤسسات أخرى حول موضوع «المرأة والكمبيوتر»، تبين أن هناك كثيراً من النساء ممن يلتحقن بدراسة الكمبيوتر، لكن يتراجعن بعد فترة من الدراسة، موضحة أن البحوث تسجل تراجعاً في عدد الملتحقات بهذه التخصصات بعد فترة من الدراسة، مؤكدة أن هناك تراجعاً من الثمانينيات إلى اليوم.

وقالت عودة: تؤكد الدراسات أنه خلال فترة الثمانينيات وصل إقبال المرأة إلى دراسة علم الكمبيوتر إلى 40٪، وبعد التسعينيات كان هناك تراجع واضح وصل إلى 20 ٪، وعندما قدمت إلى الإمارات فوجئت بعدد كبير من الطالبات في الجامعات، يلتحقن بتخصصات ذات صلة بالكمبيوتر، لكن المفاجأة أن هذا العدد يتراجع بعد السنوات الأولى من الدراسة، وهذا ما دفعها للبحث عن أسباب المشكلة التي تكاد تكون ظاهرة مشتركة مع معظم بلدان العالم الغربي والعربي. ... المزيد

     
 

reasons..

السبب الرئيسي انه المواطنة مهما كانت خبيرة في البرمجة ,بيتم تفضيل عمالة وافدة بخبرة كبيرة عليها في الوظائف والمشاريع هذا غير الشركات التي توفر البرماج وتصممها.. والسبب الاخر انه تخصصات نظم المعلومات عندنا تعتبر "عامة" فيتخرج الشخص وهو دارس نبذة من كل لغة برمجة بدل ما يكون متخصص كليا في لغات معينة.. لازم يتم دراسة مناهج الجامعات في هذا التخصص و"تحديثها" لتناسب احتياجات العمل وتكون مستقبل جيد للمتخرج

ex IT grad | 2012-03-24

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا