• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المخاطر الصحية للرحلات الفضائية تتجاوز معايير «ناسا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

قالت لجنة مستقلة من الخبراء الطبيين، إن إرسال رواد فضاء إلى كوكب المريخ يعرضهم لمخاطر صحية تتجاوز السقف، الذي تحدده حاليا وكالة الفضاء الأميركية ناسا، فيما تعتزم واشنطن إرسال رحلة مأهولة إلى الكوكب الأحمر في العقد المقبل.

وقال «انستيتيوت أوف مديسين» في تقريره «هذا النوع من المهمات يعرض رواد الفضاء لمستويات مرتفعة من المخاطر تتجاوز المعايير المعتمدة الآن فيما يتعلق بالصحة، وأيضا إلى جملة مخاطر غير محددة بعد وربما غير متوقعة». واعتبر التقرير أن أي مهمة فضائية طويلة في العقود المقبلة تتطلب مراجعة أخلاقية.

وتقتصر الرحلات الفضائية حاليا على المهمات على متن محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض المنخفض، حيث يمضي الرواد ثلاثة إلى ستة أشهر، أما الرحلة إلى المريخ مثلا، فهي تتطلب مدة تصل إلى 18 شهرا. وتؤكد «ناسا» أنها تعتزم إرسال مهمة مأهولة إلى سـطح المريخ بحلول عام 2030، وتعكف حاليا على تصميم مركبة فضائية لهذه الغاية.

وتتعدد الاضطرابات الصحية في الرحلات الفضائية القصيرة بين الغثيان والوهن العام والاضطراب في الرؤية، أما الرحلات الطويلة، فإن مخاطرها تصل إلى انحسار الكتلة العظمية والإصابة بالسرطان.

إزاء ذلك، طلبت الناسا من الخبراء وضع إطار أخلاقي تسترشد به في اتخاذ القرارات فيما يتعلق بالرحلات الفضائية المأهولة، غير أن الخبراء اعتبروا أن الحل الوحيد هو الخروج عن بعض المعايير الصحية المعتمدة حاليا، في حال اعتبر الخروج عنها مقبولاً أخلاقياً.

وأوصى التقرير بأن يحظى رواد الفضاء بتأمين صحي وتأمين على الحياة. (واشنطن - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا