• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يخرج من «بين فرث ودم»

«اللبن».. صيدلية للعناصر الغذائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يوليو 2016

القاهرة - أحمد مراد

ذكر القرآن الكريم اللبن وقيمته الغذائية العالية في أكثر من آية منها قول الله تعالى: (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الْأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِّلشَّارِبِينَ)، «سورة النحل: الآية 66»..

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «من سقاه الله لبنا فليقل: اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه، فإنه ليس شيء يجزئ مكان الطعام والشراب غير اللبن».

وجاءت نتائج الأبحاث العلمية في العصر الحديث مؤكدة قيمه الغذائية العالية، حيث أثبتت أن اللبن هو الوحيد من بين الأغذية المختلفة الذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها جسم الإنسان في حياته اليومية، فهو يحتوي على المواد البروتينية، والدهنية، والنشوية، والفيتامينات، وقد أدرك الرياضيون في مختلف أنحاء العالم أهمية اللبن بالنسبة لممارسة الرياضة، فصاروا يتخذونه غذاءً ضرورياً وأساسياً يعينهم على ممارسة كافة أنواع الرياضة، لا سيما المصارعة.

وقديماً عرف العرب قيمة اللبن، قبل الغرب بمدة طويلة، حيث لم تعرف عادة شرب اللبن عند الغرب إلا بعد فترة الحروب الصليبية، والآن صار الغرب يستهلك أضعاف الكمية التي يستهلكها العرب، وذلك بعد أن اكتشف العلم الحديث أهمية اللبن كغذاء، وأنه يغني عن غيره، ولا يغني عنه غيره، وهو ما نص عليه القرآن الكريم في قوله تعالى (... وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ)، وأيضاً أكده الرسول صلى الله عليه وسلم «ليس شيء يجزئ مكان الطعام والشراب غير اللبن».

ورصد بحث علمي أعده د. حامد عطيه الأستاذ بكلية الطب البيطري بجامعة الزقازيق، في دلتا مصر، المراحل المختلفة لتكون اللبن من بين الفرث والدم، موضحاً أنه يتم تكوين اللبن في الأنعام بالتنسيق المحكم والتدرج الدقيق بين الجهاز الهضمي والجهاز الدوري والجهاز التناسلي عن طريق الغدد اللبنية في الضروع وغيرها من الأجهزة، حيث يوجد لكل جهاز وظيفة وأعمالاً خاصة يقوم بها ليتكون اللبن الخالص السائغ للشاربين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا