• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فتحت أبواب الأمل لملايين الطلاب اللاجئين والمحتاجين حول العالم الإسلامي

محمد بن راشد يعلن ختام حملة «أمة تقرأ» بتوفير 8.2 مليون كتاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

دبي(الاتحاد)

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، عبر حسابه الرسمي على شبكة تويتر، أن نتائج حملة «أمة تقرأ» نجحت في توفير ما يكفي لطباعة ونشر وتوزيع 8.2 مليون كتاب على الطلاب اللاجئين والمحتاجين في العالم الإسلامي متجاوزة الهدف الذي تم إعلانه في بداية الحملة الرمضانية وهو 5 ملايين كتاب. وقال سموه عبر حسابه: «مع دخولنا في خواتيم شهر رمضان. اختتمنا اليوم حملتنا الرمضانية «أمة تقرأ»، هدفنا كان توفير 5 ملايين كتاب. ووصلنا لـ8.2 مليون كتاب»، وأضاف سموه: 8 ملايين كتاب ستفتح أبواب الأمل لملايين الطلاب المحتاجين واللاجئين.. وستحقق جزءاً من رسالة السماء بأن نكون حقاً أمة اقرأ»، وتوجه سموه بالشكر لكل من دعم وشارك بالحملة ،حيث قال: «كل الشكر لكل من ساهم وشارك ودعم، وسيبقى رمضان شهر الخير.. وستبقى الإمارات بلداً للخير وعاصمة للعطاء»

وجمعت الحملة أكثر من 80 مليون درهم، بالإضافة لكتب عينية مما يرفع إجمالي ما توفره الحملة للطلاب حول العالم الإسلامي أكثر من 8 ملايين و280 ألف كتاب، وساهم في الحملة أكثر من 700 متطوع عبر استقبال وجمع وفرز الكتب العينية والتبرعات النقدية، كما استطاعت الحملة أيضاً توفير 41 مليون درهم عبر مزاد أمة تقرأ الرمضاني الذي حقق نجاحاً مميزاً.

وقال معالي محمد عبد الله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، الأمين العام لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «إن المبادرات الرمضانية التي يرعاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد كل عام هي شعلة أمل تضيء دروب الملايين، وحملة «أمة تقرأ» تأتي ضمن سلسلة المبادرات التنموية العالمية التي تقودها دولة الإمارات، والتي تركز على مكافحة أسباب الفقر والعوز والجهل والتعصب».

وأضاف القرقاوي: «أن بذور الخير التي غرسها الشيخ زايد، رحمه الله.. وشجرة العطاء التي يرعاها قادة دولة الإمارات اليوم، أثمرت محبةً وتقديراً وعرفاناً من الكثير من الشعوب لهذا الوطن المعطاء»

وقال معاليه: «إن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد العالمية، ملتزمة بنشر المعرفة ومحاربة الفقر وتمكين الإنسان ونشر الأمل في كل مكان وفي كل نفس بشرية تستهدفها هذه المبادرات، وأن حملة «أمة تقرأ»، في شهر الخير وفي عام القراءة، جاءت لتعطي دفعة كبيرة للمعرفة في عالمنا العربي والإسلامي. مضيفاً «إن الإيجابية تجاه القضايا الإنسانية، مبدأ راسخ لدى قيادة وشعب الإمارات. ومن هذا المبدأ، جاءت حملة «أمة تقرأ» ترجمةً لهذه الإيجابية والمسؤولية تجاه ملايين الطلاب والأطفال المحتاجين واللاجئين في العالم الإسلامي، لبناء مستقبل وأمل لهم عن طريق العلم والمعرفة» وأشار معاليه: «إن الظاهرة الأهم التي أنتجتها حملة «أمة تقرأ» هي قناعة المجتمع بأن أسرع طريقة للقضاء على الفقر هي القضاء على الجهل، كما قالها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في بداية الحملة. وقد بدأت فرق العمل في تنفيذ شراء وتوزيع وطباعة الكتب، ولدينا قوائم بآلاف المدارس التي تحتاج كتباً حول العالم العربي والإسلامي، كما رفعنا عدد المكتبات التي سيتم تجهيزها من 2000 إلى 3500 مكتبة في كل أنحاء العالم الإسلامي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض