• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

استضافه نادي دبي للصحافة

زافين قيومجيان: الكتاب ذاكرة للتاريخ الإنساني على امتداد حضاراته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

استضاف نادي دبي للصحافة، في إحدى جلسات مختبر دبي للقراءة، التي عقدت ضمن فعاليات منتدى الإعلام العربي في مايو الماضي، الإعلامي اللبناني زافين قيومجيان، وذلك دعماً لمبادرة #عام_القراءة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لتأسيس جيل جديد من العلماء والمفكرين والباحثين والمبتكرين، والتزاماً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق مبادرات وطنية تعمل على ترسيخ القراءة كعادة مجتمعية دائمة في دولة الإمارات وبين أجيالها القادمة.

وأشاد زافين في بداية حديثه بأهمية إعلان مبادرة #عام_القراءة في دولة الإمارات، لتشجيع الطلاب العرب على القراءة، وتعزيز هذه المسيرة بمبادرات إبداعية، مثل المبادرة التي أطلقها نادي دبي للصحافة وهي #مختبر_دبي_للقراءة. واعتبرها قيومجيان كفيلة بتغيير واقع التراجع الذي تشهده القراءة في البدان العربية، مضيفاُ بان دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت المثال الأول والنموذج الأكثر تقدماً للمنطقة والشعوب العربية.

وتطرق بعد ذلك، إلى فضل الكتاب وانعكاسه على تقدم البشرية، قائلاً إن الكتب هي عبارة عن ذاكرة للتاريخ الإنساني على امتداد حضاراته المتعاقبة، لذلك تجده وجهة للباحثين والمهتمين بالتاريخ والتراث والمخطوطات، حاملاً بين دفتيه ملامح الماضي والحاضر، وتفاصيل عن شكل المستقبل المطلوب.

وأضاف قيومجيان، أن ذاكرة الكتاب لا تتشابه ولا تتقاطع مع أي ذاكرة أخرى، كما أنها الأقوى تأثيراً بين غيرها، سواء الذاكرة الشفوية أو الصورية أو التلفزيونية لأن جميعها تحتاج في مرحلة من المراحل أن تتحول لمادة مقروءة كي تترسخ في التاريخ والذاكرة الجماعية، ويصبح لها إطار جامع، مؤكداً أن المحتوى الموثق في الكتب له أهمية كبيرة جداً للمجتمع، حيث يمثل الهوية ويحفظ ذاكرة الأوطان .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض