• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بروفايل

بيلي.. «رجل الأوقات القاتلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

فرض الإيطالي بيلي نفسه بقوة في نهائيات أمم أوروبا، بعدما بات الخيار الأول في تشكيلة المدرب أنطونيو كونتي، حيث لم يخيّب أمله، وفرض نفسه رجل الأوقات القاتلة بعدما سجل في مرمى بلجيكا في الوقت بدل الضائع، ليحسم الفوز بهدفين دون رد في الدور الأول، ثم عاد وسجل الهدف الثاني لبلاده في الوقت بدل الضائع ليحسم الفوز على حساب إسبانيا بالنتيجة نفسها ويقود «الآزوري» إلى ربع النهائي.

ورغم أن الانتقادات طالت كونتي قبل البطولة حول أحقية بيلي بالوجود في التشكيلة الأساسية، لكنه أثبت أن رهانه على اللاعب كان في محله، ليأتي في وقت مهم للغاية لإنقاذ إيطاليا التي عانت نقصاً في المواهب على مدار السنوات الماضية، وفقدت هدافها في النسخة الماضية ماريو بالوتيلي، الذي تاه بسبب سوء تصرفاته وتحول إلى قصة تحذيرية لنجوم الكرة.

وتبدو قصة بيلي غريبة نوعاً ما، وتدل على كفاح اللاعب الذي انطلق من بوابة أندية صغيرة في إيطاليا، لكنه لم يعرف معها النجاح ليجرب حظه في الملاعب الهولندية، حيث لعب بين عامي 2007 و2011 مع ألكمار، وبعدما قرر العودة إلى الدوري الإيطالي للبحث عن فرصته، بقي أسير دكة البدلاء مع بارما، ولم يلعب سوى 12 مباراة مع الفريق الذي قام بإعارته إلى سامبدوريا، ثم فينوررد الهولندي حيث خاض موسماً مميزاً وسجل 27 هدفاً في 29 مباراة موسم 2012 - 2013، ليقرر النادي ضمه بشكل كامل حيث سجل في الموسم الثاني 23 هدفاً في 28 مباراة، الأمر الذي جعل المدرب الهولندي رونالد كومان يقرر نقله معه إلى صفوف ساوثهامبتون الإنجليزي، الذي شكل بوابة انضمامه لأول مرة إلى صفوف المنتخب عام 2014، وهو بعمر 28 عاماً! ومع أدائه القوي في إنجلترا وتسجيله 23 هدفاً في 68 مباراة، تحول تحت قيادة كونتي إلى اسم يعتمد عليه في الهجوم.

وفيما يبلغ من العمر حالياً 30 عاماً، فإن بيلي حصد الشهر في عمر متأخر على المستوى الدولي، لكنه رغم ذلك لا يكترث لتأخره بتحقيق الأمر، بقدر سعيه للاستمتاع به حتى النهاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا