• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

من أشهر العصائر في مصر

العرقسوس.. مشروب تقليدي يسطع نجمه في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

خورشيد حرفوش (القاهرة)

يعد «العرقسوس» من أشهر المشروبات الشعبية الباردة ذات المذاق الحلو المميز بين أوساط المصريين من كافة الفئات والطبقات، لا سيما خلال شهر رمضان الفضيل، نظراً لرخص ثمنه وتأثيره الفوري في ري الظمأ، وغناه بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم، التي تعمل على تعويض العناصر والأملاح المعدنية التي يتم فقدانها خلال صيام نهار طويل.

وهو من المشروبات التي ترتبط بالعادات والتقاليد الشعبية الموروثة من أزمان قديمة، حيث عرف كوصفة طبية في عديد من البرديات في الحضارة المصرية والسورية والرومانية القديمة.

وعادة ما يُسمع صوت البائع في الميادين العامة والشوارع والحواري، وهو يجوبها بمنقوع العرقسوس في «إبريقه» الزجاجي، أو النحاسي كبير الحجم، الذي يصنع خصيصا ليحافظ على برودة العرقسوس طوال اليوم، ويحمله بوساطة حزام جلدي عريض يحيط بالخصر، ويتدلى منه إناء صغير للأكواب، بينما يمسك بيده اليمنى صاجين من النحاس يصدران صوتاً مميزاً يقترن بندائه: «شفا وخمير يا عرقسوس»، بينما يحمل في يده اليسرى إبريقاً بلاستيكياً صغيراً مملوءاً بالماء لغسل الأكواب، التي استبدلت بالأكواب البلاستيكية التي تستعمل لمرة واحدة حديثا، وقد يرتدي بائع العرقسوس طربوشاً فوق رأسه للفت الأنظار إليه ودلالة على اعتنائه بنفسه.

وعن طرقة تحضيره، يقول سالم الشربتلي، بائع عرقسوس جائل، إنه «يتم وضع كمية مناسبة من مسحوق عشب العرقسوس في قطعة قماش من الشاش الخفيف النظيف، مع رش قدر قليل من بيكربونات الصوديوم «الكربونات» وتلف القماشة ليصبح مثل«الكرة» ثم تربط جيداً، وتترك لتنقع في كمية من الماء لليوم التالي، ثم يخفف المنقوع بالماء ويعبأ في إناء نظيف ويقدم بارداً».

و«العرقسوس»، بحسب الدكتور السيد ناصر، أخصائي التغذية، نبات شجري معمر ينبت في كثير من البلدان منها مصر وسوريا ومناطق من آسيا الصغرى، كما تستخرج من جذور الشجرة مادة العرقسوس، وهي أكثر حلاوة من السكر العادي ويمكن مضغها وتؤكل كحلويات، كما أنها تدخل في صناعات دوائية عديدة، كما أنه يساعد على شفاء قرحة المعدة والإثني عشر، لأنه يحتوي على مادة فعالة تبطن جدار المعدة من الداخل لتساعد أماكن التقرحات على الالتئام وتحميها من حموضة المعدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا