• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وصول مساعدات لـ 30 ألف شخص بقدسيا وتفاقم محنة اللاجئين على حدود الأردن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

نيويورك (وام)

أعلنت الأمم المتحدة، أمس، تمكن قافلة مشتركة بين وكالات الأمم المتحدة من توصيل مساعدات ضرورية إلى منطقة قدسيا في ريف دمشق التي يصعب الوصول إليها جراء الحرب الدائرة، فيما قال عمال إغاثة دوليون ولاجئون، إن الإمدادات الغذائية لآلاف اللاجئين السوريين العالقين على الحدود الشمالية الشرقية للأردن مع سوريا، آخذة في النفاد بعد أن أغلق الجيش المنطقة في أعقاب هجوم انتحاري.

وقالت المنظمة، إن القافلة تضمنت أغذية ومواد غذائية وصحية ومياهاً وإمدادات صحية وتعليمية لنحو 30 ألف شخص. وأشارت إلى أنها القافلة الثانية إلى قدسيا هذا العام بعد أن وصلت الأولى خلال شهر مايو الماضي.

وأكد أن صندوق الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» استنكر مقتل 25 طفلاً في غارات جوية على بلدة القورية في الريف الشرقي من دير الزور. وأشار إلى أن الشركاء المحليين لليونيسيف في سوريا أبلغوا المنظمة بوقوع ثلاث هجمات ضربت مناطق مزدحمة بشكل كبير، بما في ذلك مسجد أثناء وقت الصلاة.

من جهة أخرى، تفاقمت محنة نحو 70 ألف لاجئ سوري، معظمهم نساء وأطفال، عالقين على حدود الأردن مع نفاد الإمدادات الغذائية. وقال عمال إغاثة، إن قوافل الطعام التي تتوجه عادة إلى المخيم متوقفة لليوم السادس في الرويشد، وهي أقرب بلدة لمخيم الركبان الذي يقع بعيداً عن أي مناطق سكنية، ولا يسمح سوى لعربات المياه بالدخول.

وقالت هالة الشملاوي المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن «الدخول لا يزال ممنوعاً، ونشعر بقلق لأن هؤلاء الناس المحاصرين لهم احتياجات أساسية».

وقالت دينا القصبي المتحدثة الإقليمية باسم برنامج الأغذية العالمي «الحصص الغذائية ستنفد قريباً ربما خلال أيام».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا