• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الإمارات للشحن الجوي» تنقل رحلاتها إلى مطار «آل مكتوم الدولي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

تستعد «الإمارات للشحن الجوي» لنقل رحلات طائرات الشحن إلى مطار آل مكتوم الدولي، وذلك مع اكتمال المرحلة الأولى من مبناها الجديد للشحن هناك.

واعتباراً من أمس أصبحت منطقتا مواقف الطائرات ومناولة الشحنات سريعة العطب جاهزتين تماما، ما يعني أن برنامج الانتقال يسير وفق المخطط استعدادا لبدء العمليات من مطار آل مكتوم الدولي اعتبارا من أول مايو المقبل، ومن المنتظر الانتهاء من تجهيز نظام مناولة الشحنات واستكمال مرافق المبنى قريبا جدا.

ومع انتهاء المرحلة الأولى من العمليات الإنشائية للمبنى تجري الإمارات للشحن الجوي، ذراع الشحن في طيران الإمارات، تجارب تشغيلية في المبنى، وعلى عمليات النقل بالشاحنات بين مطاري دبي وآل مكتوم، وسيقوم بتنفيذ العمليات في البداية 250 من موظفي الإمارات للشحن الجوي، سيتضاعف عددهم إلى 500 مع اكتمال المبنى. وقال نبيل سلطان نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الإمارات للشحن الجوي: «يوفر لنا نقل عمليات طائراتنا للشحن إلى مطار آل مكتوم الدولي منشأة خاصة بنا مجهزة بجميع مرافق البنية الأساسية، ما سيفتح أمامنا الباب على مصراعيه للتوسع وتلبية متطلبات عملائنا، ويشكل المبنى والمنشآت الجديدة عنصرا مهما في خططنا الاستراتيجية للنمو وزيادة الطاقة الاستيعابية التي تقدر في مطار دبي الدولي حاليا بنحو مليوني طن سنويا».

وأضاف «نحرص خلال عملية التوسع والانتقال على مواصلة الالتزام نحو عملائنا وإبقائهم على قمة أولوياتنا في كل ما نقوم به، وستتم عمليات طائرات الشحن في مطار آل مكتوم فقط في حين ستتواصل عمليات مناولة الشحنات المنقولة على طائرات الركاب في مطار دبي الدولي، وذلك من دون التفريط في جودة الخدمات، وستبلغ الطاقة الاستيعابية للمناولة في مبنى الإمارات للشحن الجوي عند اكتماله إلى 700 ألف طن من الشحنات سنويا، مع إمكانية رفع هذه الطاقة لتصل إلى مليون طن.

وأوضح أنه سيتم تجهيز المبنى الجديد بأحدث التقنيات، بما في ذلك نظام مؤتمت بالكامل لمناولة الشحنات، يمتاز بكونه الأول من نوعه في العالم الذي يسمح بنقل 6 حاويات شحن بشكل متزامن وبصورة سريعة، وتزويد بنظام مؤتمت لمناولة منصات الشحن ونظام متطور للتخزين ومكاتب ومحطات عمل وأنظمة اتصالات وأمن فائقة الحداثة ومختلف المرافق والتسهيلات.

ونوه إلى أن البنية التحتية للمبنى ستشمل أيضا 46 رصيفا للتحميل، و80 موقفا للشاحنات، بالإضافة إلى 12 موقفا للطائرات في مواجهة المبنى مباشرة. (دبي-وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا