• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أنجزت معاملات بقيمة 7 مليارات درهم

منصة «ناسداك دبي مرابحة» تفتح آفاقاً جديدة لإدارة سيولة البنوك الإسلامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

مصطفى عبد العظيم (دبي)

◆ تفتح منصة «ناسداك دبي مرابحة» التي تم إطلاقها رسمياً مطلع الشهر الحالي، آفاقاً جديدة أمام البنوك الإسلامية لإدارة السيولة المتضخمة لديها بالاستناد إلى منتج يعد الأول من نوعه في المنطقة، بحسب الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي، حامد علي.

وكشف علي عن مفاوضات تتم مع عدد من البنوك والمؤسسات المالية المحلية والإقليمية والعالمية، للانضمام للمنصة خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أن المنصة الجديدة تتميز بأعلى مستويات الكفاءة والسرعة في إنجاز المعاملات التمويلية مقارنة مع المنتجات الأخرى، فضلاً عن الموثوقية والاعتمادية والابتكار، مشيراً إلى أن «المنصة ستعمل على ترسيخ وضع دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي». وأنجزت منصة «ناسداك دبي مرابحة» التي تم إطلاقها عبر شراكة بين بورصة ناسداك دبي و «الإمارات الإسلامي» معاملات لأكثر من 8 آلاف عميل بقيمة إجمالية بلغت 7 مليارات درهم، وذلك خلال فترة الإطلاق التجريبي.

وأشار حامد خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في مقر بورصة ناسداك دبي بحضور الرئيس التنفيذي لـ«الإمارات الإسلامي» جمال بن غليطة، إلى أن المنصة الجديدة بمثابة محرك دفع جديدة لقطاع التمويل الإسلامي من خلال عمليات المرابحة المدعومة بالأصول، مشيراً إلى أنها ستوفر خدماتها للبنوك المحلية والإقليمية عبر حلول تمويلية متوافقة مع الشريعة الإسلامية.

وأشار حامد إلى أن إطلاق منصة ناسداك دبي للمرابحة يمثل خطوة متقدمة لاجتذاب العديد من المؤسسات المالية لبدء التعامل في مجال المرابحة الإسلامية وفق أنظمة تقنية متطورة ومعايير تجارية متقدمة وإطار قانوني واضح بما يوفر حلولاً مبتكرة لاحتياجات التمويل الإسلامية للمؤسسات والأفراد في المنطقة والعالم»، لافتاً إلى أن «الهدف هو توفير منصة إقليمية وعالمية يمكن أن تدعم القطاعات الأخرى كافة التي تسهم في تشكيل الاقتصاد الإسلامي كالمنتجات والخدمات الإسلامية». من جهته، قال جمال بن غليطة، إنه منذ إطلاق المنصة تجريبياً في سبتمبر الماضي بلغت قيمة المعاملات التمويلية التي أتمها مصرف الإمارات الإسلامي بمفردة من خلال المنصة ملياري درهم لأكثر من ثمانية آلاف عميل للمصرف وذلك ضمن معاملات تمويلية إجمالية تمت من خلال المنصة بقيمة سبعة مليارات درهم، ووصف كلفة إتمام عملية المرابحة عبر المنصة الجديدة، بـ « التنافسية»، بالمقارنة بالتكلفة التي يحصل عليها مزودو الخدمة الآخرون». وذكر أن أحجام صفقات التمويل التي يمكن أن تتم عبر المنصة تبدأ من عدة آلاف إلى ملايين عدة من الدراهم إذ تكون كل شهادة بقيمة ثابتة هي 10 دولارات وقائمة على نظام (الإجارة) للأصول مثل العقارات أو الصكوك أو محفظة التمويل وغيرها.

منوهاً إلى البنوك التجارية التقليدية يمكن أن تجري معاملات تمويلية متوافقة مع الشريعة الإسلامية بنظام المرابحة عبر المنصة، وسيتم توسيع نطاق الخدمات التمويلية التي يمكن أن تتم عبر المنصة لتشمل منتجات أخرى غير المرابحة في مراحل لاحقة». مزايا للمتعاملين وفيما يتعلق بالمزايا التي تعود على عملاء البنوك من استخدام المنصة، قال الرئيس التنفيذي لـ«الإمارات الإسلامي»، إن المنصة تضمن إتمام عملية المرابحة بسعر ثابت عبر شهادات، وذلك بخلاف مرابحة الأسهم التي تتميز بالمخاطرة العالية في ظل تغير الأسعار لحظياً إذ تنجز المنصة التعاملات خلال بضع دقائق فقط ما يزيل خطر تكبد الخسائر التي كثيراً ما تحدث في إطار التعاملات التقليدية إما بسبب الهوامش أو تحركات الأسعار أو ضعف السيولة».و«أضاف أنه من خلال المنصة يمكن إتمام عمليات المرابحة إلكترونياً في توقيت متسع يتوافق مع التوقيت المحلي وتوقيتات الدول الخليجية والإقليمية والعالمية بعكس وقت العمل في أسواق الأسهم المحلية الذي يختلف نسبياً»، موضحاً «أنه يمكن من خلال المنصة إتمام المعاملات التمويلية منذ الساعة العاشرة صباحاً وحتى السادسة مساء في حين أن توقيت مرابحة الأسهم يكون مرتبطاً بتوقيت عمل أسواق الأسهم المحلية منذ الساعة العاشرة صباحاً وحتى الثانية ظهراً». وأشار بن غليطة، «إلى أنه من خلال المنصة سيتم إجراء جميع عمليات المرابحة الخاصة بالتمويلات الشخصية أو تمويلات العقارات أو تمويلات التجارية أو التمويلات للشركات الصغيرة والمتوسطة المدعومة بأصول، لافتاً إلى أن تلك المنصة ستغير نمط إجراء عمليات المرابحة من إلى عمليات مرابحة عن طريق نظام (الوكالة) عبر ناسداك دبي». وقال بن غليطة، إن «منصة ناسداك دبي مرابحة» ستساعد البنوك على إدارة السيولة التي لديها بشكل أفضل، مشيراً إلى أن 90% من عمليات التمويل التي أجراها «الإمارات الإسلامي» منذ اطلاق المنصة تمت من خلالها إذ يمكن للعميل اختيار نوعية المرابحة التي يرغب فيها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا