• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«غرفة دبي» تدعو لتمكين ذوي الإعاقة في بيئة العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي ممثلةً بمركز أخلاقيات الأعمال، بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع، جلسة نقاشية مؤخراً في مقر الغرفة تحت عنوان « توظيف ذوي الإعاقة»، وذلك في إطار جهود الغرفة لنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في مجتمع الأعمال.

وهدفت الجلسة النقاشية إلى تسليط الضوء على أهمية كسر القيود المفروضة على توظيف ودمج ذوي الإعاقة في بيئة العمل، ودعم جهود الحكومة بجعل دبي مدينة صديقة لذوي الإعاقة بحلول العام 2020. وحضر الجلسة النقاشية عيسى الزعابي، نائب رئيس أول قطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي، وخالد الكمده، المدير العام لهيئة تنمية المجتمع بالإضافة إلى ممثلين عن «مجموعة ديزرت»، و«مجموعة جميرا»، و«هيلتون دبي»، «وماجد الفطيم العقارية» و«ستيبينغز ستونز» و«مركز النور لذوي الاحتياجات الخاصة، و«منزل».وقال الزعابي إن توظيف ذوي الإعاقة مسؤولية وطنية لأنهم جزء أساسي من المجتمع، وتوظيفهم سيساهم في تطويرهم نفسياً واجتماعياً وثقافياً، وتأهيلهم للمساهمة في تطوير المجتمع، مشيراً إلى أن التحدي الأبرز هو غياب المعرفة لدى الشركات حول كيفية استكشاف إمكانات ذوي الإعاقة من الموظفين، والاستفادة منها بالشكل الأمثل. ولفت الزعابي إلى الحاجة إلى حلولٍ تسهل تمكين ذوي الإعاقة، ودمجهم في بيئة العمل، مؤكداً أن تعزيز الوعي حول دور ومساهمة هذه الفئة الهامة من المجتمع أساسي حتى ننجح في تحويل إمارة دبي إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة، مؤكداً أن ذلك يتطلب تضافر الجهود بين الحكومة والقطاع الخاص وشركاء المجتمع لكسر هذه القيود، وتمكين ذوي الإعاقة في مكان العمل، مؤكداً أن غرفة دبي ومن خلال مركز أخلاقيات الأعمال تؤمن بضرورة العمل في هذا الاتجاه، وتوعية مجتمع الأعمال بمسؤوليتهم الاجتماعية تجاه ذوي الإعاقة، وتوظيفهم ودمجهم ضمن بيئة عمل سليمة. وأشار خالد الكمده، المدير العام لهيئة تنمية المجتمع، إلى التحديات التي يواجهها الأشخاص من ذوي الإعاقة في القطاع الخاص والتي يأتي على رأسها غياب ثقافة الدمج في بيئات العمل. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا