• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكدت حرص الحكومة على ترسيخ الإيجابية كقيمة أساسية بالمجتمع

عهود الرومي: رسالتنا «السعادة للجميع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة، أن حكومة دولة الإمارات تحرص على تعزيز بيئة مجتمعية إيجابية سعيدة يمكن قياسها وتنميتها وربطها بمجموعة من القيم والبرامج، ما يتطلب تضافر الجهود والتعاون بين كافة القطاعات والجهات الحكومية والخاصة، لتصبح واقعا ملموساً.

وأضافت الرومي أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، تؤكد أن وظيفة الحكومة تتمثل في ترسيخ الإيجابية كقيمة أساسية في مجتمع الإمارات وضرورة توفير البيئة التي يستطيع الناس أن يحققوا فيها سعادتهم.

وقالت معاليها: هذه التوجيهات تركز على دور الجهات الحكومية وموظفيها في تعزيز البيئة الإيجابية التي تنمو وتزدهر بها مقومات السعادة، وتبني نهجاً واضحاً لتحقيق استدامتها في المجتمع، استناداً إلى البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، الذي يشمل عدداً من المبادرات الوطنية الهادفة إلى جعل الإمارات نموذجاً يحتذى به في المنطقة والعالم.

جاء ذلك، لدى افتتاح معاليها سلسلة ندوات السعادة والإيجابية، الهادفة إلى تعريف موظفي الحكومة بالبرنامج الوطني للسعادة والإيجابية الذي يعزز الجهود الوطنية لتطوير بيئة إيجابية سعيدة في الإمارات. وقد عقدت الندوة الأولى بدبي، بعنوان «السعادة»، بحضور نخبة من القيادات الحكومية ونحو 350 من موظفاً من الجهات الاتحادية والمحلية. وحاضر فيها الخبير العالمي مايك وايكنغ الرئيس التنفيذي لمعهد أبحاث السعادة بالدانمارك، حيث تعد مملكة الدانمارك الأولى عالمياً حسب نتائج تقرير السعادة العالمي 2016.

وأضافت الرومي: نحن في الإمارات فريق واحد، هدفنا واحد، ورسالتنا أن تكون السعادة والإيجابية نهج عمل وأسلوب حياة لمجتمعنا، لافتة إلى أن تحقيق السعادة للمجتمع ليس مهمة إضافية للجهات، بل النتيجة النهائية لأدائها وجهودها وأهم المخرجات لعملها سواء كانت برامج أو سياسات أو تشريعات أو خدمات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض