• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

طوق نجاة لمرضى الإدمان وبسرية تامة

«الوطني للتأهيل»: 2268 مريضاً خلال 14 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

شارك المركز الوطني للتأهيل وزارة الداخلية في الاحتفالات العالمية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات والذي يصادف 26 يونيو من كل عام، وذلك بمركز شرق مول التجاري ولمدة ثلاثة أيام، حيث تم التركيز على الدور الكبير للأسرة في المجتمع باعتبارها الحاجز الأساسي الأول للحماية من أي خطر، وأساس تكوين الفرد وتنشئته.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور حمد عبدالله الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل: إنه وبتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وبرعاية كريمة ومتواصلة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، يقدم المركز خدمات طبية متخصصة لمرضى الإدمان عن طريق أفضل الممارسات العلاجية المتبعة في هذا المجال، إضافة إلى تقديم التوعية من هذه الآفة لجميع فئات المجتمع، لذا تم إنشاء هذا الصرح الطبي المتميز من نوعه في منطقة الشرق الأوسط يختص بعلاج وتأهيل مرضى الإدمان في إمارة أبوظبي، وذلك للإيمان بالدور الكبير والمهم الذي يقوم به «الوطني للتأهيل» لإعادة تأهيل من وقعوا في لحظة ضعف بين براثن الإدمان، ومساعدتهم ليصبحوا عناصر فاعلين في مجتمعهم وفي إطار كامل من السرية والخصوصية.

وأشار إلى أن الخدمات التأهيلية والبرامج العلاجية تهدف لبناء الثقة والمهارات الخاصة في شخصية المريض لتخطي عقبة المرض ليصبح أكثر قابلية على الاندماج في المجتمع.

وأضاف: تشمل الخدمات برنامج العيادات الخارجية، وبرنامج «ماتريكس» لمنع الانتكاسة، وهو برنامج شامل ومنظم ويهدف إلى منع الانتكاسات ويقدم في العيادات الخارجية ويحتوي على الجلسات العلاجية الفردية وجلسات العلاج الجمعي للمرضى وعائلاتهم من خلال نظم علاجية متتالية، وساعد برنامج «ماتركس» وعلى مدى أكثر من ثلاثين عاماً آلاف مرضى الإدمان وعائلاتهم في كافة أنـحاء العالم على الشفاء من هذا المرض، وكذلك برنامج «إزالة السمية»، وبرنامج «تلافي الانتكاسة»، وبرنامج «التحفيز العلاجي المعرفي» وهو برنامج علاجي متخصص يعتمد على أحدث تقنيات العلاج السلوكي المعرفي والمعتمد من المحافل العلمية المتخصصة بما فيها منظمة الصحة العالمية،و برنامج «الرعاية اللاحقة للذكور» ، وبرنامج علاج الإدمان لدى المراهقين، والبرنامج العلاجي للإناث.

أما عن أكثر أنواع الإدمان انتشاراً في الوقت الحالي فيقول الغافري: إن الهيروين، والحشيش والكحول، إلى جانب العقاقير المستخدمة لعلاج المرضى النفسيين أو مرضى السرطان، أو غيرها، نفسانية التأثير مثل الترامادول واللاريكا، وأسرة البنزودايازيبين مثل الريفوتريل، والزاناكس، واللاقافكس، وكذلك المنشطات مثل الكابتاجون، وظهور مخدر كريستال ميث، هي الأكثر انتشاراً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض