• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«كلمة» للترجمة يصدر «بروق» لـ«جان إشنوز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة رواية جديدة بعنوان: «بروق» للكاتب الفرنسي جان إشنوز وترجمها إلى العربية أبو بكر العيادي. وتأتي هذا الرواية ضمن سلسلة ترجمات الأدب الفرنسيّ التي يصدرها مشروع «كلمة» ويشرف عليها ويراجعها الشاعر والأكاديميّ العراقيّ كاظم جهاد.

والكتاب واحد من ثلاثة كتبٍ لإشنوز يقدّمها مشروع «كلمة» بصورة متزامنة، صاغ فيها الكاتب بلغة الرّواية وإجراءاتها سيَرَ ثلاثة من أعلام العصر الحديث: المؤلّف الموسيقيّ الفرنسيّ موريس رافيل («رافيل»)، والعدّاء التشيكيّ إميل زاتوبيك («عدْو»)، والمخترع ومهندس الكهرباء الصربيّ-الأميركيّ نيكولا تسْلا («بروق»). في كلّ واحدة من هذه الرّوايات البيوغرافيّة أو السِّيَر، يقيم إشنوز شعريّة خاصّة تقترن بمواصفات بطل كلّ رواية ونظامه الشعوريّ والإدراكيّ، وتجترح لغة قادرة على عكسه في خصوصيّته، لا بل في فرادته.

ما يمسك بنا في رواية «بروق» هذه من أقصاها إلى أقصاها هو، من بين أشياء أخرى بعيدة الدّلالة، حدّة هذا التباين الأليم بين سخاء المخترع وشحّ المحيط. بخل الرأسماليّة الصاعدة وحساباتها، وكرم الباذل الذي يريد إنارة المعمورة بكاملها مجّاناً، يضحكون منه ويسرقون براءات اختراعاته وعوائد مبتكراته حتى ينتهي وحيداً معزولاً، واجداً بعض عزاءٍ له في الهذيان الأنيق والسّلوك المُفارق، في محبّة الطيور ومعالجتها وتضميد جراحها، أي في الانغماس المتزايد في غرابة شخصانية بها يواجه غرابة عصره، غرابة ضدّ غرابة وتأكيد على شجاعة الذّات في مواجهة النكران.

هو إذن تَضادّ التوحّد الخلاّق والتكتّل الرأسماليّ. حقبة ظهور واستعراء ونفاجة معمّمة يواجهها تسلا بإبداعية كاسحة، نزقة إلى حدّ ما، ومنزّهة، تجرّد وعلوّ روحانيّ سيكون هو الباعث الأساس لمجده وبؤسه في آنٍ معاً. إنفاقٌ كلّي للطّاقة الفردية ولِذاتِ اليد، رفض للرّبح، تقشّف حتّى الامّحاء، وعبقرية تطوّع الجنون ثمّ تنكفئ أمام حقبة ترى في الكرم الباذخ والإبداع العلميّ المنقّى من فلسفة المنفعة والرّبح عدوّها الأساس. وهو ما يلخّصه ردّ الفعل المصعوق الذي يدلي به أحد مموّلي تسلا عندما يعلم بنيّته في ابتكار نظامٍ يمكّن من مدّ المعمورة بكاملها بالطاقة الكهربائية مجّاناً: «منظومتك لا تستقيم أبداً. فإذا أمكن للعالم كلّه أنْ ينهل من الطّاقة كما يشاء، فما يكون مصيري أنا؟ وأين سأضع العدّاد؟»

نلاقي أيضاً لغة سرديّة تلائم الشخصية المحورية وتعكسها في كلّ تنامياتها، موسوعيّة فاعلة وليست من النوع الذي يمكن نيله من الكتب أو جرائد الفترة المعنيّة، بل هي تُلزم بانخراطٍ وتفاعل وابتكار. فنٌّ للبورتريه في النهاية، رسمٌ نافذٌ لفرادةِ شخص. لا كليّة الشّخص، فهذا هو وهم السّير الذاتية الكليّة الذي تخلّى عنه إشنوز بادئ ذي بدء، بل تركيز نهائيّ على مُنحنىً أساسيّ في تجربة الشخص، على خطّ قوّة أو خطّ هروب يلخّص كامل عبوره واختراقه العنيف والصاحي لمصيره.

لا لإعلاء لنمطٍ بطوليّ أو سواه، بل تمسّك بالعاديّ المفاجئ، وباليوميّ المفارق، والملموس العجيب. جهدٌ ومقاومة، صمودٌ وتعب، وحصّة عالية من الغرابة لا غرابة فيها في حقيقة الأمر، فما هي إلاّ اقتناصٌ لفرادة شخصٍ مقبوض عليه في مشهده الأليف. هذه الأشياء كلّها هي مسائل كتابة، ومجازات عن الكتابة الأدبية ومشاغل أسلوبية. فما يكون الأسلوب أو الاشتغال عليه إن لم يكن امتحاناً في المسارعة والإبطاء، بروقاً مفاجئة وصراعاً مع الذاكرة واستيلاداً للموسيقى من كثافة صمتٍ معبورٍ بشجاعة؟

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا