• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

شملت «نيسان ألتيما» و«فورد اسكيب»

سحب واستدعاء 16.3 ألف سيارة خلال يونيو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

بسام عبد السميع (أبوظبي)

سحبت وزارة الاقتصاد خلال الشهر الجاري بالتعاون مع وكلاء السيارات بالدولة 16.3 ألف سيارة بسب مشاكل في المحرك منها 15098 سيارة نيسان ألتيما المنتجة بين عامي 2013-2015، و1232 سيارة «فورد اسكيب» موديل 2014-2015، بحسب تقرير أصدرته الوزارة أمس.

وقال التقرير: «انطلاقاً من حرص وزارة الاقتصاد على إجراء المراجعة المستمرة لكل المنتجات في الدولة وتوفير الحماية اللازمة للمستهلكين أطلق موزعو نيسان المعتمدون في الدولة حملة استدعاء لبعض السيارات المنتجة بين عامي 2013-2015، وذلك نتيجة للتوصل إلى أن القفل الثانوي لغطاء المحرك قد لا يعمل بالشكل الصحيح لعدم تطابق ميكانيكي ينتج عن الاستعمال، وقررت الشركة استبدال القفل الثانوي لغطاء المحرك لجميع السيارات المشمولة في هذه الحملة». وأضاف التقرير: تم اتخاذ القرار من قبل شركة نيسان الشرق الأوسط، المنطقة الحرة، بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد وسيتم تنفيذ عملية الإصلاح لهذه السيارات دون تحميل العملاء أي نفقات أو رسوم، مطالباً العملاء الذين لديهم سيارات ألتيما المنتجة بين عامي 2013-2015 التقدم إلى مراكز الصيانة التابعة للشركة لتعديل وإصلاح العطل مجاناً. كما أعلنت شركة الطاير للسيارات الوكيل المحلي المستورد لسيارات «فورد»، وشركة بريميير موتورز الوكيل الرسمي لسيارات فورد في أبوظبي عن إطلاق حملة استدعاء لدواعي السلامة لعدد من سيارات فورد اسكيب موديل 2014-2015 المزودة بمحرك IVCT، سعة 2.5 لتر والمصنعة في إسبانيا، وذلك لإعادة برمجة وحدة تحكم القوة المحركة. وقال التقرير: «برزت الحاجة لإجراء عملية الاستدعاء لبعض المركبات نظراً لعدم تحرير قفل عمود التوجيه الإلكتروني بالكامل، مما قد يتسبب في غلق عمود التوجيه جزئياً أو بالكامل أثناء القيادة، مما يودي إلى احتمال حدوث فقد للقدرة على توجيه مقود السيارة أثناء القيادة. ويقدر إجمالي عدد المركبات المشمولة بهذه الحملة 1232 مركبة على مستوى الدولة، وسوف يتم إعادة برمجة وحدة تحكم القوة المحركة لمنع حدوث غلق مقود القيادة كاملاً أو جزئياً أثناء قيادة السيارة وسوف يتم هذا الإجراء مجاناً.

وتتم عمليات استرداد السلع وفقاً للمادة 10 من اللائحة التنفيذية بإلزام المزودين باسترداد السلع من الأسواق المحلية، والتي تصنف دواعي الاسترداد ضمن 6 حالات، وهي اكتشاف عيب في السلعة، ورود شكاوى من المستهلكين والجهات المعنية بوجود عيب في السلعة أو وجود تقارير ودراسات تثبت وجود عيب في السلعة. وأكد أن الوزارة وضعت آلية لتفعيل الاسترداد عن طريق موقع إلكتروني خاص، يوضح كل السلع المستردة لتوعية المستهلكين بنوعيتها والأضرار المحتملة المترتبة عليها، إلى جانب النشر في الصحف اليومية لمدة 3 أيام باللغة العربية، وأي لغة أخرى لتعريف المستهلك بنوعية الاسترداد والسبل الوقائية. وقال الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك: «إن إجراءات الاستدعاء تتم من خلال تصنيف حملات الاستدعاء وفقاً لأنواع عدة، منها حملات الأمن والسلامة، وتصب معظمها في السيارات والأجهزة الكهربائية والإلكترونية، إضافة إلى الأغذية، ويتم بشكل فوري الإعلان عنها وسحب هذه السلع من الأسواق». كما أن هناك الحملات الخاصة بالصيانة والخدمة، وتشمل عمليات الفحص للأجزاء المختلفة في المنتجات، إضافة إلى حملات الاستدعاء العادي الذي يشمل الفحص لأسباب غير متعلقة باحتياطات السلامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا