• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الطائرة» يدشن دورة 2016 - 2020 الليلة

الكثيري مرشح لـ «نائب الرئيس» والمطوع لـ «الأمانة العامة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

أسامة أحمد (الشارقة)

يدشن اتحاد الطائرة في الحادية عشرة من مساء اليوم بمقر الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة دورة 2016 - 2020 من خلال اجتماعه الأول بعد أن قالت الجمعية العمومية للعبة كلمتها باحتفاظ يوسف الملا برئاسة الاتحاد لدورة ثانية، وحصول الوجوه الجديدة على 5 مقاعد عن طريق الدكتور أحمد المطوع، علي الفلاسي، عبد العزيز السلمان، محمد الخوري، مبارك حارب زويد، فيما ذهب مقعدان للحرس القديم عن طريق سالم نايف الكثيري وحيي البدواوي، فيما تترأس الشيخة شمسة بنت مانع آل مكتوم اللجنة النسائية بعد فوزها بالمعقد النسائي لتعود من أجل المحافظة على المكتسبات التي حققتها طائرة السيدات، خصوصاً أنها وضعت اللبنة الأولى للعبة.

وسيتم خلال الاجتماع الأول التسليم والتسلم بين المجلس السابق والجديد، الذي من المتوقع أن يتم فيه توزيع الحقائب الإدارية على أن يعقد يوسف الملا رئيس الاتحاد أول مؤتمر صحفي له بعد فوزه برئاسة الاتحاد لدورة جديدة.

وعلمت «الاتحاد» أن سالم نايف الكثيري الذي حصل على أعلى الأصوات بالعلامة الكاملة «13 من 13» في الانتخابات بات مرشحاً بقوة للاحتفاظ بمنصب النائب الأول لرئيس الاتحاد في الدورة الجديدة، وعبد العزيز السلمان لمنصب النائب الثاني لرئيس الاتحاد في حال إبقاء المجلس على منصبي نائبين للرئيس وفي حال نائب واحد للرئيس، فإن المنصب سيذهب إلى سالم نايف الكثيري وتتجه بوصلة رئيس لجنة المنتخبات إلى السلمان.

ويعد الدكتور أحمد المطوع المرشح الأبرز لتولي الأمانة العامة للمجلس، فيما برز اسم علي درويش الفلاسي لمنصب الأمين العام المساعد ورئاسة لجنة الإعلام، فيما سيحتفظ حيي البدواوي برئاسة لجنة المسابقات.

وتواجه المجلس الجديد العديد من التحديات أبرزها عودة منتخباتنا الوطنية المختلفة إلى الواجهة، حيث يسعى المجلس لتحقيق ذلك والعمل على المحافظة على المكتسبات التي ظلت تحققها الطائرة النسائية مما كان له المردود الإيجابي على مسيرة منتخب السيدات الذي ظل يواصل مشهد زعامته للطائرة الخليجية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا