• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

افتتاح مؤتمر «مستقبلنا في المواد العلمية»

طرح حلول تكنولوجية مبتكرة لتدريس العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

السيد سلامة (أبوظبي)

دعا الخبراء المشاركون في المؤتمر الدولي السنوي الخامس للتعليم التكنولوجي بأبوظبي أمس إلى اعتماد وتطبيق مبادرة تعليمية جديدة يتم من خلالها تدريب وتمكين معلمي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من التعاون فيما بينهم لإيجاد بيئة تعليمية منهجية متكاملة، يتم من خلالها تقديم المواد العلمية للطلبة بشكل سهل ومترابط، وتعزيز قدرة الطالب علي تنفيذ مشروعات علمية مبتكرة. جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي ينظمه معهد التكنولوجيا التطبيقية في كلية فاطمة للعلوم الصحية أمس بمنطقة المفرق بأبوظبي، تحت شعار”مستقبلنا في المواد العلمية”.

حضر الافتتاح كل من: المهندس حسين إبراهيم الحمادي رئيس مجلس أمناء معهد التكنولوجيا التطبيقية، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، والدكتور تود لارسون رئيس جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث، ومبارك سعيد الشامسي نائب مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، والدكتور عبداللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية رئيس المؤتمر، والدكتور عادل العامري مدير معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، وعدد من أساتذة الجامعات والخبراء الدوليين المتخصصين في نظم التعليم الإلكترونية من الولايات المتحدة الاميركية، وبريطانيا وممثلي كبرى الشركات العالمية المتخصصة في عالم التقنيات والتكنولوجيا. وأشاد المهندس حسين إبراهيم الحمادي خلال افتتاح المؤتمر بتوجيهات القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، وحرص سموهما على توفير الرعاية اللازمة للانطلاق بالتعليم إلى آفاق عالمية، بما يمكن أبناء وبنات الوطن من مواكبة التطور العلمي، وخدمة التنمية الوطنية وتلبية احتياجات اقتصاد المعرفة.

وكشف الدكتور عبداللطيف الشامسي خلال الجلسة عن أن مبادرة “STEM” تساعد في التعرف على وظائف المستقبل، وتمكن الطلبة من تطوير إمكانياتهم العلمية، والوصول بمستويات أدائهم إلى مرحلة الإبداع والابتكار وتقديم مشروعات علمية جديدة، وتعكس مدى استيعابهم لجميع المواد العلمية، مشيراً إلى أن معهد التكنولوجيا التطبيقية يقوم حاليا بتنفيذ شراكات علمية موحدة ومتقدمة مع مؤسسات تعليمية أمريكية تطبق هذه المبادرة، وذلك بهدف تمكين طلبة ثانويات التكنولوجيا التطبيقية من العمل المشترك مع الطلبة الأميركيين في تنفيذ مشروعات علمية مشتركة، ومن ثم تحقيق الهدف الأسمى وهو تخريج كفاءات وطنية تملك مهارات القرن الحادي والعشرين، وقادرة على تحقيق طموحات الوطن والقيادة الرشيدة.

ضعف التوطين بوظائف الأطباء والمهندسين والعلماء

قالت الدكتورة نتاشا ردج المدير التنفيذي لمؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لبحوث السياسة العامة في ورقة العمل بعنوان “دور مستقبل”STAM” في دولة الإمارات العربية المتحدة، إن 7% من الطلبة المواطنين يوظفون في قطاع الصناعات المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا والابتكارات، كما يوجد ضعف في نسبة المواطنين العاملين في وظائف الأطباء والمهندسين والعلماء، وأقل من 30% من الطلبة في القسم العلمي بمرحلة التعليم الثانوي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض