• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

يخصف نعله ويعلف البعير

النبي أعظم الناس تواضعاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

أحمد محمد (القاهرة)

‏التواضع خلق كريم يبعث على محبة الناس للعبد، ويرفعه الله عند الناس، ويعلي درجته في الآخرة، صفة عظيمة وخلق كريم، مدح الله المتواضعين، فقال: «وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً»، يمشون في سكينة ووقار متواضعين غير أشرين ولا متكبرين، ولا مرحين، وقد كان النبي، صلى الله عليه وسلم، أعظم الناس تواضعاً، وهو الأسوة الحسنة.

‎‎وقد كانت سيرة الرسول العملية مثالاً حياً للتواضع، وخفض الجناح، ولين الجانب، وسماحة النفس.

وقد وصف ابن مسعود تواضع النبي قال: أتى رجل رسول الله فكلمه فجعل ترعُد فرائصُه فقال له: «هوِّن عليك نفسك فإني لستُ بِمَلك، إنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد»، فقد كان متواضعاً في دعوته مع الناس، يمر بالصبيان، فيسلم عليهم، وتأخذه بيده الأمة فتنطلق به حيث شاءت، ولم ينتقم لنفسه قط، يخصف نعله، ويرقع ثوبه، ويحلب الشاة لأهله، ويعلف البعير، ويأكل مع الخادم، ويجالس المساكين، ويمشي مع الأرملة واليتيم في حاجتهما، ويبدأ من لقيه بالسلام، ويجيب دعوة من دعاه ولو إلى أيسر شيء، فكان متواضعاً من غير ذلة، جواداً من غير سرف، رقيق القلب رحيماً بكل مسلم خافض الجناح للمؤمنين، لين الجانب لهم.

ومما يدل على تواضعه العظيم تفضيله للأنبياء عليهم السلام على نفسه، فقد قال له رجل يا خير البرية، فقال صلى الله عليه وسلم: «ذاك إبراهيم عليه السلام»، وقال: «ما ينبغي لأَحدٍ أن يقول أنا خيرٌ من يونس بن متَّى».

ومن تواضعه أنه لم يكن له بوَّاب يحجبه عن الناس، يرقي المرضى ويدعو لهم، ويمسح رأس الصبي، فالتواضع خلق عظيم من أخلاق النبي ويجب على المسلم أن يقتدي به- صلى الله عليه وسلم- في تواضعه، لقول الله تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)، «سورة الأحزاب: الآية 21».

وكان أشد الناس تواضعاً، وأبعدهم عن الكبر، يمنع عن القيام له كما يقومون للملوك، يعود الفقراء، ويجلس في أصحابه كأحدهم، قالت عائشة‏‏: كان يخصف نعله، ويخيط ثوبه، ويعمل بيده كما يعمل أحدكم في بيته، وكان بشراً من البشر يَفلي ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه»‏، تواضع للناس، وخفض جناحه لهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا